الفنون والآداب

مميزات “الفن الشعبي” والفنون المدرجة ضمن إطاره

2002 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثالث عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الفن الشعبي مميزات الفن الشعبي الفنون والآداب المخطوطات والكتب النادرة

الفن الشعبي هو كل ما تبدعه جماهير الشعب، من سكان الأرياف وبعض أهل المدن، من فنون على اختلاف أشكالها وأنواعها.

أي إن الذي أبدع الفن الشعبي هو الشعب ذاته، الذي لم يتلق أفراده أية دراسة فنية لا في المدارس ولا في الجامعات.

وحياة هذا الشعب هي المصدر الذي يلهم ويطور الفن الشعبي. ولهذا كله يعد هذا النوع من الفنون مرآة تنعكس عليها حياة الشعب بكل ما فيها من آلام وآمال وقيم وعادات وتقاليد.

 

وقد أطلق على الفن الشعبي تسميات عدة، منها: «الفن الأهلي» لأنه يتصل اتصالا وثيقا بالشعب والأهالي. كما يطلق عليه اسم «الفن الدارج» لأنه يتصف بالتلقائية والعفوية، وهو بعيد كل البعد عن الفنون القائمة على الأسس العلمية.

وتجدر الإشارة إلى أنه يجب التمييز بين مصطلح «الفن الشعبي» وبين مصطلح «الفولكلور» الذي يعني «التراث الشعبي». وعلى هذا فالفن الشعبي هو جزء من التراث الشعبي الأكثر شمولا وتنوعا.

ويتميز الفن الشعبي بالعراقة، لأنه يعود إلى مراحل تاريخية بالغة القدم من حياة الشعب، وقد انتقل من الآباء والأجداد عبر قرون طويلة.

 

كما يتميز الفن الشعبي بالحيوية، لأنه لم يتوقف عن التطور على مدى الأجيال. كذلك يتصف الفن الشعبي بأنه غير مكتوب وينتقل شفاها عبر الأجيال لأنه ملك للجماعة وليس للأفراد.

ويتميز الفن الشعبي أيضا بالمحلية لأنه يرتبط ارتباطا وثيقا بالبيئة التي أبدعته. إضافة إلى ذلك كله يتصف الفن الشعبي بالصدق والبساطة التلقائية الت تعكس كلها حياة الشعب بكل صورها وألوانها.

 

ولعل أهم الفنون التي تدخل في إطار الفن أو الفنون الشعبية هي:

أولا: الموسيقى الشعبية:

وهي موسيقى لحنية، سهلة الأداء، ولا تعتمد على النوتة الموسيقية المكتوبة، وإنما على التكرار الذي يستند على الإيقاع.

وتعتمد الموسيقى الشعبية على آلات موسيقية بسيطة التركيب مثل آلات النفخ وآلات الإيقاع وبعض الآلات الوترية.

 

ثانيا: الرقص الشعبي:

ويؤدى هذا النوع من الرقص في الاحتفالات والأعياد والمناسبات الاجتماعية. ويصاحب هذا الرقص عادة الموسيقى الشعبية والغناء الشعبي.

 

ثالثا: الأغاني الشعبية:

وهي القصائد الشعرية الملحنة التي تعتمد على الموسيقى الشعبية المصاحبة لها.

وترتبط هذه الأغاني بحياة الشعب، وتنتشر بين عامة الناس، ولا سيما في الأرياف والأحياء الشعبية في المدن، وتظهر جلية في الكثير من المناسبات مثلها مثل الموسيقى الشعبية والرقص الشعبي.

 

رابعا: فنون التشكيل الشعبية:

وهي تعد أهم أشكال الفن الشعبي وأكثرها رواجا حتى الآن، وهي تضم العديد من الأنواع والأشكال، منها: الأشغال اليدوية على الخامات المختلفة مثل: النسيج بأنواعه والحفر على الخشب، والنقش على المعادن والأواني النحاسية، والمشغولات الجلدية والزجاجية والعاجية والفخارية.

هذا إضافة إلى أدوات الزينة والأزياء الشعبية والتطريز وصنع السجاد، وغيرها من الفنون التشكيلية الشعبية التي يصعب حصرها في هذا المدخل.

وتجدر الإشارة إلى وجود أسواق خاصة لصنع التحف الفنية الشعبية وبيعها، في الكثير من المدن والعواصم العربية مثل القاهرة ودمشق والكويت. وقد أسس في الكويت، منذ عام 1955، مركز لرعاية الفنون الشعبية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق