التاريخ

الدراسة التحليلية الخارجية لنسخ المخطوطات المتوفرة من مكتبات تركيا وإيران

2009 البصائر في علم المناظر

كمال الدين الفارسي

KFAS

نسخ المخطوطات المتوفرة من مكتبات تركيا وإيران التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

درسنا نسخ المخطوط المحقق دراسة تحليلية خارجية ودراسة موضوعية داخلية، وفيما يلي نفصل مراحل الدراستين:

أولاً- الدراسة التحليلية الخارجية:

– المخطوطات المستعملة:

استخدمنا في التحقيق النسخ التي توفرت لدينا من مكتبات تركيا وإيران والبالغ عددها أربع نسخ:

1 مخطط مكتبة مدرسة سبسهالار – رقم 554 – إيران.

2مخطوط مكتبة اسعد – السليمانية – رقم 2006 –  تركيا.

3مخطوط مكتبة ىيا صوفيا – رقم 2451 – تركيا.

4 مخطوط مكتبة آستان قدس رضوي – رقم 4534 – إيران.

وأشار مدرس رضوي إلى وجود نسختين من المخطوط في الآصفية تحت الرقمين 14 و 51 ونسخة في مكتبة السيد أصغر مهدوي تحت الرقم 14 مجموعة رقم 306، لكننا لم نتمكن من الحصول على النسخ المشار إليها.

 

وفيما يلي نقدم وصفاً للمخطوطات المستعملة:

1– مخطوط مكتبة مدرسة سبهسالار – رقم 554 – طهران – إيران.

يقع في /80/ ورقة، طول كل منها /21/ سنتيمتراً وعرضها /16/ سنتيمتراً، وطول المساحة المكتوبة /17/ سنتيمتراً وعرضها /11/ سنتيمتراً، يقع بين صفحتي (1 و = صفحة العنوان) و (80 ظ)، وكل صفحة تحتوي /17/ سطراً، كل سطر /10/ كلمات وسطياً.

وقد تم إنجاز النسخ في يوم الأحد 27 من ذي القعدة 731 هــ / 1 أيلول / سبتمبر 1331م من قبل الحسين بن الحسن شهنشاه السمناني. 

ويؤكد الناسخ في الخاتمة انه نقل هذه النسخة من نسخة نقلها من شريف خط المصنف وقرأها عليه من أول الكتاب إلى آخر مباحث الانعكاس .

 

أما الخط فنسخي ومشكول وجميل، أحياناً يضع الناسخ الهمزة، وكذلك يضع حرف "ح" تحت حرف الحاء للدلالة على إهمال الحرف، وأحياناً لا يضع الناسخ النقاط على الحروف، ويرسم خطاً فوق اول كلمة من الفقرات الرئيسية ويفصل بين الجمل بوضع نقطة. 

وليس في الهوامش شيء بغي رخط كاتبها، والموجود استدراكات في مواضع يسيرة لما سها عنه، وكتبت عناوين الفصول والبحوث والفقرات الرئيسة بحبر أحمر.

وسنشير إلى هذا المخطوط بحرف "س" .

ترتيب المخطوط – لسوء الحظ – لا يتوافق مع مضمون النص، وينقص النص ما يقارب /16/ ورقة أي %17 من النص. 

 

لذا ترتبت الأوراق مع الإشارة إلى مواطن النص، وأثبت الجدول الذي يوضح ترتيب النص ومواطن النقص، وكذلك تقدير عدد الأوراق الناقصة.

أوله: "الحمد لله الذي أبدع الخلايق بقدرته …"

وآخره : "كتب المصنف رحمه الله في آخر النسخة التي كانت بخطه، فرغ من تسويده العبد الضعيف الحسن بن علي بن الحسن الفارسي رزقه الله تعالى علماً نافعاً وعملاً مقبولً في شهور سنة ثمان وسبعمائة.

 

وفرغ من تعليقه العبد الفقير المقر بذنوبه الراجي إلى رحمة الباري الحسين بن الحسن شهنشاه السمناني، أحسن الله أحواله يوم الأحد سابع عشرين من ذي القعدة لسنة إحدى وثلثين وسبعمائة هجرية.

ونقلت هذه النسخة من نسخة نقلته من شريف خط المصنف وقرأته عليه من أول الكتاب إلى آخر مباحث الانعكاس، ولم يساعد في جدي بالإتمام.

وكان وفاة المصنف قدس نفسه من يط ذي القعدة لسنة 718 هلالية ببلدة تبريز حماها الله تعالى عن الحدثان وكان مدة عمره 53 سنة، والحمد لوليه والصلوة على نبيه محمد وآله".

 

2- مخطوط مكتبة أسعد – السليمانية – رقم 2006 – إستانبول – تركيا

يقع في /47/ ورقة، بين صفحتي (1 و = صفحة العنوان) و (47 ظ)، وكل صفحة تحتوي /25/ سطراً، كل سطر /13/ كلمة وسطياً.

النسخة غير مؤرخة، أما الخط فنسخي وجميل جداً، ونلاحظ تشابهاً كبيراً جداً بين هذه النسخة ونسخة مكتبة مدرسة سبهسالار (رمزها : س) وذلك بناء على الملاحظات التالية:

 

أ- نجد أخطاء كتابية متشابهة على سبيل المثال:

– كُتبت كلمة "يقابلها" بالشكل التالي "يقابقابلها" في كلا المخطوطين:

13] أ (و)، سطر [11 و 21] س (ظ)، سطر [12

– كُررت كلمة "يدركها" في كلا المخطوطين:

17] أ (و)، سطر [12 و 29] س (ظ)، سطر [2

– كُررت كلمة "هو" في كلا المخطوطين:

] صفحة 21 أ (و)، السطر الأخير وما قبله[ و 37] س (و)، سطر 6 [

 

ب- يكتب ناسخ المخطوط (أ) كلمة "كذا" تارة بالالف الممدودة وتارة بالألف المقصورة كما يفعل ناسخ المخطوط (س) بالضبط.

 

ج- يكتب ناسخ (أ) في هامش الصفحة 40 أ (و) : "ما عرفنا ربط قوله والحاصل إلى ما قبله" وكلمة والحاصل "هي التعقيبة الواردة في الصفحة 68 س (ظ)، وهذا يدل دلالة قاطعة على أن (أ) ينسخ من (س) أو من نسخة مطابقة لنسخة (س) تماماً في الصفحات والأسطر.

بشك عام فإن النسخة (أ) منسوخة من نسخة (س) أو من نسخة وسيطة تشاهب النسخة س في نقصها واختلاط اوراقها؟!

وليس في الهوامش شيء بغير خط كاتبها، والموجود استدراكات مع مواضع يسيرة لِما سها عنه، يبدو لنا أن عناوين الفصول والبحوث كتبت يحبر أحمر لانها لم تظهر في نسختي ونجد فراغاً مكانها.

 

وسنشير إلى هذا المخطوط بحرف "أ".

حافظنا في التحقيق على أرقام المخطوط "أ" نفسها، ولذلك لن تجد في التحقيق ترقيماً متسلسلاً لصفحات "أ" بسبب اختلاط اوراق النص الذي ينسخ منه "أ".

لقد أعطى مدرس رضوي الرقم /206/  لمخطوط مكتبة أسعد أيضاً، السؤال المطروح هو: هل ثمة نسختان من المخطوط في هذه المكتبة أم أن مدرس رضوي أهمل أحد الصفرين؟

على صفحة العنوان نجد العبارة التالية : "كتاب البصائر في علم المناظر تصنيف المولى الأعظم سلطان الحكمان في العالم كمال الملة والدين الحسن بن علي الفارسي صنعة لأجل الوزير خواجه غياث الدين محمد رحمه الله تعالى".

 

أوله: "الحمد لله الذي ابدع الخلايق بقدرته …".

وآخره ك طكتب المصنف رحمه الله في آخر النسخة التي كان بخطه فرغ من تسويده العب الضعيف الحسن بن علي الحسن الفارسي رزقه الله تعالى علماً نافعاً وعملاً مقبولاً في شهور سنة ثمان وسبعمائة"

ونجد في الهامش بخط مائل ما يلي: "كان وفات المص رده في يط من ذي القعدة لسنة 718 ببلدة تبريز وكان مدة عمره 53 سنة".

 

3- مخطوط مكتبة آيا صوفيا – رقم 2451 –  إستانبول – تركيا

يقع في /110/ أوراق، بين صفحتي (1 و = صفحة العنوان) و (110 ظ)، وكل صفحة تحتوي /19/ سطراً إلا في بعض الصفحات القليلة جداً /20/ سطراً، وكل سطر /9/ كلمات وسطياً.

وقد تم إنجاز النسخ في يوم الخميس من اواخر رمضان المبارك 837 هــ الموافق لأيار / مايو 1434 م، وأنهى الناسخ مقارنة نسخته بالمنقول عنه مرتين في يوم السبت 28 / رمضان 837 هــ / 8 أيار 1434م.

أما الخط فتعليق ولا بأس به، ويبدو خط الناسخ في بعض الأمكنة غامضاً، والناسخ كثيراً ما يصل ألف (ألــ) من طرفها الأسفل باللام بعدها، وليس في الهوامش شيء بغير خط كاتبها، والموجود استدراكات لماسها عنه وبعض المصطلحات الرئيسة الواردة ضمن النص في بعض الأمكنة مثل: السطح الصقيل، خط الاستقامة، خط الانعكاس، زاوية الاستقامة، زاوية الانعكاس، سطح الانعكاس، فصل الانعكاس، …

 

وسنشير إلى هذا المخطوط بحرف "ص".

أوله : "الحمد لله الذي أبدع الخلايق بقدرته…"

وآخره: "كتب المص ره في ىخر المنقول عنه فرغ من تشكيل الكتاب ومقابلته مسودة العبد الفقير إلى رحمة الله سبحانه علماً نافعاً وعملاً مقبولاً بحق محمد وآله الأطهار.

 

وقع الفراغ من تنميقه بتأييد الله تعالى وحسن توفيقه ظهر الخميس من أواخر رمضان المبارك لسنة سبع وثلثين وثمانمائة هجرية نبوية علية التحية والصلوة (كلمة غير واضحة)".

ونجد في الهامش ما يلي: "بلغ العراض مع المنقول عنه مرتين من يوم السبت الثامن والعشرين من رمضان المعظم سنة سبع وثلثين وثمانمائة".

 

4- مخطوط مكتبة آستان قدس رضوي – قم 4345 –  مشهد – إيران

يقع في /37/ ورقة، طول كل منها /24.6/ سنتيمتر وعرضها /18/ سنتيمتراً، ويقع بين صفحتي (1 و = صفحة العنوان) و (37 ظ)، مختلف الأسطر (32-30) سطراً، وكل سطر يحتوي على /18/ كلمة وسطياً.

أما الخط فنستعليق ولا بأس به، ويبدو لنا أن الناسخ يجهل اللغة العربية بصورة واضحة بسبب كثرة الأخطاء الإملائية ووضع النقاط بصورة اعتباطية.

وأنه يترك أحياناً فراغات في بعض المواضع.  والمخطوط خال من الهوامش سوى بعض الكلمات باللغة الفارسية بجانب بعض الأشكال تشير إلى رقم صفحة الشكل .

وسنشير إلى هذا المخطوط بحرف "ق".

 

ترتيب المخطوط لا يتوافق مع مضمون النص، علماً بأن الناسخ يضع التعقيبة بحسب ترتيب الأوراق ضمن المخطوط.  ويمكننا تعليل ذلك باحتمالين:

– اولهما: كتب الناسخ المخطوط، ثم اختلطت الأوراق، ثم وضع التعقيبة.

– ثانيهما: نُسِخَ المخطوط من مخطوط آخر مختلط الأوراق مع المحافظة على نَسْخ صفحة بصفحة، أي محتوى صفحة من المخطوط المنسوخ يساوي تماماً صفحة من المخطوط الأصلي.

 

قمنا بإعادة ترتيب أوراق المخطوط بحسب مضمون النص.

أوله: "الحمد لله الذي أبدع الخلايق بقدرته …".

وآخره: "والحمد لله أولا ًوآخراً وصلوته على نبيه محمد وآله وصحبه أجمعين".