النباتات والزراعة

طبيعة وأنواع التأثيرات الملحية على النباتات

1995 ري وصرف ومعالجة التملح

د.علي عبدالله حسن

KFAS

التأثيرات الملحية على النباتات النباتات والزراعة الزراعة

استناداً إلى معطيات منشورة ]في [88 يبدو أن تأثير الملوحة في النباتات الزراعية ليست واحداً ، وكذلك الأمر بالنسبة لتأثيرها في سوية الإنتاج النباتي ، ونوعية هذا الإنتاج . 

وهكذا يمكننا القول إنّ هذه التأثيرات ليست ذات طبيعة واحدة ، بل إن هنالك أكثر من تأثير يفعل فعله في هذا المجال .

ففي مجال تأثير الصوديوم في نبات القطن (كمثال) ، بينت دراسات منشورة ]في [115 أن تأثير المنسوب العالي للصوديوم في ماء الري في نبات القطن أعطى النتائج التالية :

– تراجعاً في النمو وفي المحصول .

– تزايداً في منسوب السكر والبقايا الأخرى .

– تراجعاً في عدد تشكلات الثمار المبتدئة .

– تناقصاً في أوزان بذور القطن .

– تناقصاً في طول التيلة وقوتها .  وتشكلات ورقية غير طبيعية للأوراق المسنة .

 

كما أن معطيات تجريبية أخرى [21] أثبتت تراجعاً مؤكداً في محصول البرتقال بتأثير الملوحة . في حين بينت دراسات أخرى [87] تأثر محصول الفصة بالملوحة ، وذلك سواء ملوحة العمود الترابي أو ملوحة ماء الري .

ولقد قسم برنشتاين [BERNSTEIN] ]من [88 تأثيرات الملوحة في النباتات الزراعية إلى ثلاثة مؤثرات رئيسة :

– تأثير أسموزي ، الذي قد ينتج عنه تراجع في المحصول وتراجع في النوعية أيضاً .

– تأثير نوعي للأيونات ، وذلك من منظور تغذية النبات ، الذي قد يؤدي إلى تراجع في النمو ، وتعرض الإنتاج من زاوية النوعية لضرر شديد أحياناً .

– تأثير سام ، الذي تظهر أعراضه واضحة على النباتات .  وينتج هذا عن تجمعات لأيونات معينة في الأجزاء النباتية ، وخاصة الأوراق ، (مثال ذلك الحروق على الأوراق النباتية ، بسبب كلوريد الصوديوم).

 

فمن ناحية التأثير الإسموزي ، إن الضغط الأسموزي يؤدي بصورة رئيسة إلى تناقص الماء المتاح للنباتات على الرغم من وجود الماء في التربة . ويتزايد الضغط الأسموزي كلما ازدادت نسبة الأملاح في المحلول الترابي .  وفي هذه الحالات قد تتعرض النباتات الزراعية للذبول، نتيجة للإجهاد المائي ، وبالتالي العطش.

وتبعاً لمعطيات منشورة ]في [88 إن التأثير الواقعي للأملاح في النباتات الزراعية في الحقل قد يكون في كثير من الأحيان إسموزي ، ونوعي ، وتسممي ، في آن واحد . 

لكن ، وفي شروط تجريبية معينة، يمكن تبيان التأثير التسممي لملح معين في نبات معين بالمقارنة مع ملح آخر على النبات نفسه ، وتغيير العامل الآخر الذي هو نوع الملح .

 

وتبعاً لمعطيات تجريبية ]من [88 فإن التأثير التسممي لملح ما، وليكن ليس واحداً ، لجميع النباتات ، ومثل هذا ينطبق أيضاً على أملاح السلفات مثل حيث تعدّ سلفات الصوديوم ، والسلفات بشكل عام ، أقل سميّة من كلوريد الصوديوم .

لكن توجد نباتات معينة أيضاً يكون التأثير التسممي للسلفات فيها أكثر ضرراً من تأثير كلوريد الصوديوم .