أحداث تاريخية

أسماء العلماء الذن حصلوا على جائزة نوبل في الطب والفسيولوجيا

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الثاني

صبري الدمرداش

KFAS

جائزة نوبل في الطب والفسيولوجيا أحداث تاريخية الطب

وفي عام 1922 اقتسم السير آرشيبالد فيفيان هيل Sir Archibald Vivian Hill ( 1886 – 1977 ) ، وهو عالم كيمياء حيوية بريطاني ، جائزة نوبل في الطب مع أوتُّو فريتز مايرهوف Otto Fritz Meyerhof ( 1884 – 1951 ) ، وهو عالم فسيولوجيا ألماني ، الأول لكشفه المتعلِّق بإنتاج الحرارة في العضلات . والثاني لكشفه العلاقة الثابتة بين استعمال الأكسيجين وايضا حمض اللبنيك ( اللاكتيك ) في العضلات .

وقد اشتُهر ما يرهوف بدراسته للاستقلاب السُكَّري في العضلات . حيث أظهر أن الجليكوجين (النشا الحيواني) يتحول في العضلات إلى حمض اللبنيك الذي يعود ليُقلب بدوره إلى جليكوجين بواسطة الأكسيجين. وهو صاحب كتاب "تحول الطاقة في العضل" .

 

وفي عام 1923 اقتسم السيرفريديريك بانتنج Sir Frederick Grant Banting  (*) ( 1891 – 1941 ) ، وهو طبيب كندي ، جائزة نوبل في الطب مع جون جيمس ريتشادر مكليود John James Richard Macleod ، ( 1876 – 1935 ) ، وهو عالم فسيولوجيا كندي ، لكشفهما الإنسولين الضروري لتمثيل السكريات في الجسم وفصله من جزر لانجرهانز .

وفي عام 1924 حصل ويلِّم آينتوفن Willem Einthoven (1860 – 1927) ، وهو عالم فسيولوجيا هولندي ، على جائزة نوبل في الطب لكشفه آلية الرسم القلبي الكهربائي Electerocardiogram أي الخط المتكسِّر المصوِّر لنبضات القلب.

ومن أعماله في هذا المجال اختراعه نوعاً جديداً من الجلفانومترات هو "الجلفانومتر الخيطي" String galvanometer والذي أدّى إلى ظهور جهاز رسم القلب الكهربائي . وفي عام 1925 حُجبت الجائزة .

 

وفي عام 1926 حصل جوهانز آندرياس جريب فيبيجر  Johannes Andreas Grib Fibiger ( 1867 – 1928 ) ، وهو طبيب دانماركي ، على جائزة نوبل في الطب لكشفه سرطان الجهاز التنفسي .

وفي عام 1927 حصل يوليوس فاجنر – يورج (*) – Julius Wagner Jauregg ( 1857 – 1940 ) ، وهو عالم أعصاب وطبيب نفسي نمساوي ، على جائزة نوبل في الطب لنجاحه في علاج الجنون الناشئ عن الشلل العام الذي يسببه ميكروب شلل الحلق (السَّفلس) Dimentia Paralytica وذلك عن طريق الإصابة المتعَّمدة للمريض بهذا المرض بطفليات الملاريا ثم علاجه بالكينا  لشفائه من الملاريا ، إذ الحمى الناتجة عن الملاريا تقضي على ميكروبات الشلل والكينا تُشفي من الملاريا ! .

 

وفي عام 1928 حصل تشارلس جوليه هنري نيكول Charles Jules Henri Nicolle  ( 1866 – 1936 ) ، وهو عالم بكتيريولوجيا وطبيب فرنسي ، على جائزة نوبل في الطب لدراساته القيَّمة على مرض التيفوس وكشفه أن القمل ينقل هذا المرض.

وفي عام 1929 اقتسم كريستيان آيكمان Christian Eijkman  ( 1858 – 1930 ) ، وهو طبيب هولندي ، جائزة نوبل في الطب مع السيرفريديريك جولاند هوبكنز ( شكل رقم 275 ) ، Sir Frederick Gowland Hopkins ( 1861 – 1947 ) ، وهو بيولوجي بريطاني .

فالأول هو أول من أثبت نشوء الأمراض نتيجة نقصٍ معيَّنٍ في التغذية ،وذلك من تجاربه على الطيور مما أدّى إلى فهم مرض البري بري الذي يصيب الإنسان  ومن ثم ساهم في فهم شروط التغذية الصحيحة .

والثاني أول من كشف الأحماض الأمينية المهمة في الكيمياء الحيوية ، كما كشف الفيتامينات المحفِّزة على النمو. كذلك نجح هوبكنز في فصل مركبي "التربتوفان" و "الجلوتاثيون" .

 

وفي عام 1930 حصل كارل لاندشتاينر Carl Landsteiner  (1868 – 1943) ، وهو عالم أمراض وجراثيم أمريكي من أصل نمساوي ، على جائزة نوبل في الطب لكشفه فصائل الدم في الإنسان ( A , B , AB, O ) عام 1901 . وفي عام 1941 كشف ، يشاركه وينر Wiener  ، عامل ريزوس Rh.

وفي عام 1931 حصل أوتو هاينريتش واربورج Otto Heinrich Warburg  ( 1883 – 1970 ) ، وهو عالم فسيولوجيا ألماني ، على جائزة نوبل في الطب لكشفه طبيعة إنزيم التنفس وأسلوب عمله ، ولبحوثه العميقة عن ظاهرة التأكسد في الخلية ، فضلاً عن إسهامه في تأسيس علم الإنزيمات .

 

وفي عام 1932 ، اقتسم السير تشارلس سكوت شرٍّينجتون Sir Charles Scott Sherrington ( 1857 – 1952 ) ، وهو عالم فسيولوجيا بريطاني ، جائزة نوبل في الطب مع اللورد إدجار دوجلاس أدريان Lord Edgar Douglas Adrian ( 1889 – 1977 ) ، وهو بيولوجي بريطاني ، لبحوثهما المهمة على الخلية العصبية .

وقد درس الأول كثيراً من ظواهر السلوك العصبي وتجدد الأنسجة العصبية ، بينا أكمل الثاني الدراسات التي بدأها بريجر Breger  على الموجات الدماغية . والإثنان من ألمع الباحثين في هذا المجال .

 

وفي عام 1933 حصل توماس هُنْتْ مورجان Thomas Hunt Morgan  ( 1866 – 1945 ) ، وهو بيولوجي أمريكي ، على جائزة نوبل في الطب لكشفه الدور الذي يلعبه الكروموسوم في الوراثة .

وله مؤلَّفات شهيرة في هذا الخصوص منها : نظرية الجين عام 1926، وعلم الأجنة التجريبي عام 1927 ، وعلم الأجنة وعلم الوراثة عام 1933 .

 

وفي عام 1934 اقتسم جورج ريتشاردز مينو (*) ، George Richards Minot ( 1885 – 1950 ) ، وهو طبيب أمريكي ، جائزة نوبل في الطب مع كلٍ من وليم بري مورفي William Parry Murphy ( 1892 – 1987 ) ، وهو طبيب أمريكي كذلك ، وجورج هويت هيب  George Hoyt Whippe ( 1878 – 1976 ) ، وهو طبيب أمريكي أيضا، لاكتشافاتهم المتعلقة بعلاج الكبد في حالات فقر الدم والأنيميا الخبيثة .

 

وفي عام 1935 ، حصل هانز سبيمان Hans Spemann (1869 – 1941) ، وهو عالم حيوان ألماني ، على جائزة نوبل في الطب لكشفه التأثير المنظَّم في النمو الجنيني فضلاً عن تجاربه الموفَّقة في ازدراع الخلايا .

وفي عام 1936 اقتسم السير هنري هوليت ديل Sir Henry Hallett Dale ( 1875 – 1968 ) ، وهو عالم كيمياء حيوي بريطاني، جائزة نوبل في الطب مع أوتُّو لووي Otto Loewi ( 1873 – 1961 ) ، وهو عالم كيمياء حيوية وفسيولوجيا نمساوي ، لاكتشافاتهما المتعلقة بالنقل الكيميائي للنبضات العصبية .

 

وفي عام 1937 ، حصل جيورجي ألبرت فون ناجيرا بولت زينت Gyorgyi Albert Von Nagyra Polt Szent ، (1893 – 1986)، وهو عالم كيمياء حيوية مجري، على جائزة نوبل في الطب لنجاحه في عزل فيتامين C  وتحضير كمياتٍ كبيرةٍ منه من الفلفل المجري.

وكذلك لاكتشافاته في مجال عمليات احتراق الغذاء في الجسم ، وتمثيل السكريات والنشويات، وانقباض العضلات ، وأكسدة الخلايا.

 

وفي عام 1938 حصل كورنيَّيل جان هيمانز Corneille Jean Heymans ( 1892 – 1968 ) ، وهو عالم في الصيدلة فرنسي من أصل بلجيكي ، على جائزة نوبل في الطب لكشفه الدور الذي تلعبه آليات الأورطي والجيب الوريدي في تنظيم التنفس . ومن أعماله الأخرى توصله إلى تقنياتٍ جديدة وفعَّالة لنقل الدم .

وفي عام 1939 حصل جيرهارد دوماك (شكل رقم  276) Gerhard Domagk ( 1895 – 1964 ) ، وهو عالم كيمياء حيوية ألماني ، على جائزة نوبل في الطب لكشفه التأثيرات المضادة للبكتيريا من قِبَلْ مادة ( البرونتوسيل ) Prontosil ، وهي مادة صبغية حمراء برتقالية تحتوي على المادة العلاجية المهمة حالياً وهي "السلفانيلامايد" Sulphanilamide . ومن عام 1940 إلى عام 1942 حُجبت الجائزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق