أحداث تاريخية

مجموعة من العلماء الذين حازوا على جائزة نوبل في الكيمياء

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الثاني

صبري الدمرداش

KFAS

جائزة نوبل في الكيمياء أحداث تاريخية الكيمياء

في عام 1901 حصل ياكوبس  هنريكوس فانت هوف (شكل رقم 259) Jacobus Henricus Van't Hoff  (1852-1911)، وهو كيميائي هولندي، على جائزة نوبل في الكيمياء لكشفه قوانين الديناميكا الكيميائية والضغط الأسموزي في المحاليل.

ومن أعماله الأخرى دراسته تحول كبريت α إلى كبريت B  وسرعات التفاعلات الكيميائية . مؤلفَّه الأول "آراء في الكيمياء العضوية" شرح فيه نظريته حول المركبات العضوية .

ومؤلَّفه الأخير "دراسة ظروفة تكون الترسبات المالحة في المحيطات" عام 1909 حدَّد فيه العوامل التي تساعد على تكون تلك الترسبات.

 

وفي عام 1902 حصل هرمان إميل فيشر Herman Emil Fischer ( 1852 – 1919 ) ، وهو كيميائي ألماني ، على جائزة نوبل في الكيمياء لاشتغاله على تخليق كلٍ من السكر والبيورين (  مركَّب أبيض متبلِّر ).

وهو يعتبر واحداً من أهم علماء الكيمياء العضوية في القرن التاسع عشر لنجاحه في تخليق العديد من المركبات العضوية المهمة، مثل تخليقه الجلوكوز والفركتوز وعدد من الأحماض الأمينية والمواد الزلالية والببتيدات، كما قام بدراسة مركبات المجموعة البيورينية مثل الأدينين والكافيين والجوانين .

من أهم مؤلفاته : "دراسة الكربوهيدرات والخمائر" و "مدخل إلى تحضير المستحضرات العضوية"  و "المواد الزلالية متعدِّد الأمينات".

 

وفي عام 1903 حصل سفانته أوجوست أرِّينيوس ( شكل رقم 260 ) Savante August Arrhenius ( 1859 – 1927 ) ، وهو فيزيقي كيميائي سويدي، على جائزة نوبل في الكيمياء لوضعه نظرية التفكك الإلكتروليتي للسوائل والمحاليل وتطبيقه هذه النظرية على الغلاف الجوي وما يحدث فيه من ظواهر كهربائية .

وفي عام 1904 حصل السير وليم رامزي Sir William Ramsay ( 1852 – 1916 ) ، وهو كيميائي وفيزيقي بريطاني ، على جائزة نوبل في الكيمياء لكشفه الغازات النادرة أو الخاملة في الهواء : الآرجون عام 1894 ، وكلاً من الهيليوم والنيون والكريبتون والزينون عام 1898 ، والرَّادون عام 1904 ، وتحديد مواقعها في الجدول الدوري للعناصر.

كما قام كذلك بدراسة تحول المواد المشعة المكتشفة من الراديوتوريوم.  من مؤلَّفاته : "غازات الجو"  عام 1896 و "الكيمياء الحديثة" عام 1901 .

 

وفي عام 1905 حصل جوهان آدولف فون باير ( شكل رقم 261 ) Johann Adolf Von Baeyer ( 1835 – 1916 ) ، وهو كيميائي ألماني ، على جائزة نوبل في الكيمياء لجهوده القيَّمة التي أسهمت في تقدم كل من الكيمياء العضوية وكيمياء الصناعة ، مثل اشتغاله على الأصباغ العضوية كالنيلة والمركبات الأروماتية الهيدروجينية .

وفي عام 1906 حصل هنري مواسَّان Henry Miossan  (1852 – 1907) ، وهو كيميائي فرنسي ، على جائزة نوبل في الكيمياء لاشتغاله على عنصر الفلور وعزله ، وتحضيره البورون نقيَّاً بنسبة 99% ، وتحضيره الألماس مبتدئاً بالجرافيت وابتكاره الفرن الكهربائي الذي سُمَّي باسمه من بعده . من مؤلَّفاته : "الأفران الكهربائية" عام 1897  و "الفلور ومركَّباته" عام 1900 .

في عام 1907 حصل إدوارد بوخنر Edward Buchner (1860 – 1917) ، وهو كيميائي ألماني، على جائزة نوبل في الكيمياء لبحوثه الكيميائية الحيوية ، وكشفه التخمر اللاخلوي وإثباته أنه يتم في جسم الخميرة بفعل إنزيمات خاصة وليس بسبب النشاط الفسيولوجي لها .

 

وفي عام 1908 حصل اللورد إرنست رذرفورد * Lord Ernest Rutherford (1871 – 1937)، وهو فيزيقي بريطاني ، على جائزة نوبل في الكيمياء لبحوثه في مجال انحلال العناصر وكيمياء المواد ذات النشاط الإشعاعي .

وقد كشف الإشعاعات الثلاثة : الموجبة ألفا α والسالبة β والمتعادلة φ التي تنطلق من عناصر الأملاح المشعة، كما وضع نموذجاً لبنية الذرة وبيَّن – مع سودَّي Soddy  أن بعض العناصر المشعة يجب أن تُنتج غاز الهيليوم أثناء انحلالها إشعاعياً. وهو يُعد بحق من أعظم الفيزيقيين في العالم .

 

وفي عام 1909 حصل ويلهلم أوستفالد Wilhelm Ostwald (1853 – 1932) ، وهو فيزيقي ألماني ، على جائزة نوبل في الكيمياء لبحوثه على الحفز والمبادئ الأساسية الحاكمة للتوازنات الكيميائية ومعدّلات سُرعات التفاعلات الكيميائية.

ومن أعماله الأخرى توصله إلى كلٍ من قانون التخفيف المعروف باسمه وقانون فعل الكتلة، وأكسدته الأمونيا بالعوامل المساعدة وعلاقة ذلك بتحضير حمض النيتريك .

 

وفي عام 1910 حصل أوتُّو ولاَّش Otto Wallach (1847 – 1931)، وهو كيميائي ألماني ، على جائزة نوبل في الكيمياء بسبب الخدمات المتميِّزة التي قدَّمها لكل من الكيمياء العضوية وكيمياء الصناعة من خلال عمله الرَّائد في مجال المركبات الحلقية .

وفي عام 1911 حصلت ماري ني سكلودوفسكا كوري Marie,Nee' Sklodowska Curie ( 1867 – 1934 ) ، وهي فيزيقية كيميائية فرنسية من أصل بولوني ، على جائزة نوبل في الكيمياء لكشفها عنصري الرَّاديوم والبولونيوم عن طريق عزل الراديوم ، ودراسة طبيعة هذا العنصر الثمين ومركباته .

 

وفي عام 1912 اقتسم فرانسوا أوجوست فيكتور جرينيار Francois Auguste Victor Grignard  (1871 – 1935) ، وهو كيميائي فرنسي ، جائزة نوبل في الكيمياء مع بول ساباتييه Paul Sabatier ( 1854 – 1941 ) ، وهو كيميائي فرنسي كذلك .

الأول لكشفه ما يُسمَّى "كاشف جرينيار" Grignard reagent ، والذي لعب دوراً مهماً في تقدم الكيمياء العضوية في العصر الحديث .

والثاني لطريقته في هدرجة المركبات العضوية في وجود فلزات منحلة تماماً ، حيث تمكَّن – بمشاركة سنرينوس Senrinus – من هدرجة الزيوت وتحويلها إلى شحوم باستخدام فورمات النيكل كعامل مساعد مما مكَّن من إنتاج "المارجرين" من الزيوت النباتية وزيوت الأسماك .

 

وفي عام 1913 حصل ألفريد فرنر Alfred Werner ( 1866 – 1919 ) ، وهو كيميائي سويسري ، على جائزة نوبل في الكيمياء لاشتغاله على كيفية ترابط الذرات لتكوين الجزيئات ، مما ساهم في فتح مجالات جديدة من البحث وخاصة في مجال الكيمياء غير العضوية . وأنشأ ما يُسمَّى كيمياء البنية الفراغية للجزيئات .

وفي عام 1914 حصل تيودور وليم ريتشاردز Theodore William Richards ( 1868 – 1928 ) ، وهو كيميائي أمريكي ، على جائزة نوبل في الكيمياء لتحديداته جد الدقيقة للأوزان الذرية لكثير من العناصر الكيميائية .

ومن أعماله الأخرى كشفه – مع سُودِّي Soddy  – نظائر الرصاص الناشئة عن كلٍ من اليورانيوم والثوريوم، واشتغاله بكلٍ من الكيمياء الحرارية والديناميكا الحرارية .

 

وفي عام 1915 حصل ريتشارد مارتن ويلشتاتر Richard Martin Willstatter ( 1872 – 1942 ) ، وهو كيميائي ألماني ، على جائزة نوبل في الكيمياء لبحوثه في مجال الأصباغ النباتية ، وخصوصاً الكلوروفيل والصبغات الملوَّنة للأزهار . ومن عام 1916 إلى عام 1917 حُجبت الجائزة .

وفي عام 1918 حصل فريتز هابر ( شكل رقم 262 ) Fritz Haber  ( 1868 – 1934 )، وهو كيميائي ألماني ، على جائزة نوبل في الكيمياء لتخليقه الأمونيا من عنصري الهيدروجين والنيتروجين في وجود عامل مساعد وعند درجة 500مْ وضغطٍ عالٍ . وفي عام 1919 حجبت الجائزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق