الكيمياء

استخدامات كربونات الصوديوم

2015 علوم القرن الـ21 الكيمياء

براون بير

KFAS

كربونات الصوديوم الكيمياء

الملح الشائع (كلوريد الصوديوم, NaCl) هو نقطة بداية هامة لإنتاج العديد من الكيماويات الصناعية.

وليس فقط لأنه يستخدم بصورة واسعة في إنتاج الصودا الكاوية (هيدروكسيد الصوديوم , NaOH)، ولكن الملح الشائع يكون أيضا أساسا قلويّا صناعيّا هامّا آخر ألا وهو كربونات الصوديوم , والذي يعرف أيضا برماد الصودا أو صودا الغسيل.

 

كربونات الصوديوم

هناك العديد من التطبيقات لكربونات الصوديوم. فهو يستخدم كمصدر للقلوية في ماء الغلايات للمساعدة في منع التآكل, وكمنق للماء, وكمُكَوّن في الصابون, المنظفات, مواد التنظيف الأخرى وفي تحميض أفلام التصوير.

وتستخدم كربونات الصوديوم أيضاً في تصنيع الصلب, الطلي بالمينا, المنسوجات, الأصباغ, الغذاء والمشروبات, وفي تصنيع الزيوت, الدهون, الشمع, والسكر. بالإضافة إلى ذلك فإنه هام في التصنيع التجاري للزجاج.

في بعض أجزاء من العالم, يتم الحصول على كربونات الصوديوم بالتعدين وتنقية الثرونا trona.وهذا هو ملح متبخر, يترسب أساسا كنتيجة لتبخير البحار القديمة, والتي تحوي على كربونات الصوديوم, كربونات هيدروجين الصوديوم (البيكربونات), والقليل من الشوائب.

وبما أن ترسب الثرونا غير متواجد, فإنه يتم تصنيع كربونات الصوديوم التخليقي باستخدام عملية “سولفاي – Solvay” أو أمونيوم-صودا.

 

المتبخر: نوع من الصخور الترسيبية تنتج من تبخر المياه السطحية , تاركة خلفها راسبا ملحيا.

 

عملية سولفاي

إن التفاعل الكلي المستخدم في عملية سولفاي يشمل اتحاد كلوريد الصوديوم (NaCl) وكربونات الكالسيوم  لإنتاج كربونات الصوديوم  وكلوريد الكالسيوم .

وتشمل العملية العديد من الخطوات المتوسطة وتتطلب مشاركة الأمونيا, والتي يتم تصنيعها باستخدام عملية هابر , لمنع التفاعل العكسي المفضل من الحدوث.

أثناء عملية سولفاي, يتم إنتاج عدد من المنتجات المفيدة المتوسطة. إن المنتج المتوسط الوحيد الذي يعتبر من النفايات هو كلوريد الكالسيوم  , ولكن حتى هذا قد يستعمل كسائل تخزين الطاقة لأنظمة التسخين الشمسية.

تتضمن أكثر المنتجات المتوسطة المستخدمة شيوعا كلوريد الأمونيا (NH٤Cl), والتي غالباً يتم إعادة تدويرها إلى المتفاعل لتعطيه أمونيا إضافية, وهيدروجين الصوديوم كربونات , والذي يعرف أيضاً بصودا الخبز أو بيكربونات الصوديوم. يستخدم بشكل شائع كعامل رافع في الخبز, وكمضاد للحموضة في أدوية عسر الهضم, وكصودا في طفايات الحريق الحمضية بالصودا.

ويمكن أيضاً عند تسخينه أن يعطي رمادا خفيفا, والذي يعالج بالماء , لينتج بلّورات أكثر من كربونات الصوديوم.