العلوم الإنسانية والإجتماعية

ظاهرة إعادة تقسيم العمالة عالميًا وإقليمياً

1998 تقرير1996 عن العلم في العالم

KFAS

تقسيم العمالة عالميًا وإقليمياً العمالة العلوم الإنسانية والإجتماعية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

شهدت السنوات الأخيرة ظهور تقسيم جديد معقد للعمالة على الصعيدين الدولي والإقليمي تتحول من خلاله الاقتصادات على مستويات التطور الصناعي والمستويات الاقتصادية المختلفة نحو منتجات وعمليات أكثر تقدمًا وذات قيمة مضافة أعلى وتتجه البلدان الصناعية المتقدمة في أوروبا وأمريكا الشمالية وكذلك اليابان نحو الإنتاج ذي القيمة المضافة الأعلى مستخدمة تقانات متقدمة للتصنيع.

وتحذو البلدان الحديثة العهد بالتصنيع مثل البرازيل والمكسيك وإقليم تايوان الصيني وجمهورية كوريا وسنغافورة حذو البلدان الصناعية المتقدمة.

وقد أعلنت تايوان وجمهورية كوريا وسنغافورة عن خطط لتوجيه اقتصاداتها نحو التقانات المتقدمة وللعمل من أجل الوصول إلى مركز الاقتصاد الكامل التصنيع بحلول العام 2000 (العام 2030 في حالة سنغافورة).

كما تحذو بلدان المرتبة الثانية الحديثة العهد بالتصنيع والاقتصادات الناشئة في التصنيع مثل الهند وتايلند وماليزيا حذو البلدان الحديثة العهد بالتصنيع.

وتتجه اقتصادات عديدة أخرى لتحتل الأماكن التي كانت تشغلها بلدان المرتبة الثانية. وتشمل هذه الاقتصادات أندونيسيا والفلبين والصين وفيتنام.

 

وثمة دلائل واضحة على أن الاقتصادات المتحولة والتي تتجه نحو مستويات أعلى من التطور التقاني تواجه قيودًا ناجمة عن عدم توافر المواد والأجزاء والمكونات والأجهزة المتقدمة على الصعيد المحلي.

وفي كثير من الحالات تكون المكونات المتقدمة اللازمة غير متاحة من مصادر أجنبية، أو مرتفعة الثمن بصورة معجزة، أو ذات نوعية متدنية أو لا يمكن الحصول عليها في الوقت المناسب.

ومن ثم فمن الضروري أن يتوافر على الصعيد المحلي مستوى معين من القدرات الذاتية والاستقلالية والكفاءة في تقانات المواد المتقدمة. إضافة إلى ذلك، من المهم أيضًا وجود موردين وشركات لتوفير الدعم والاحتياجات على الصعيد المحلي لتزويد الأنشطة الصناعية المحلية القادرة على المنافسة باحتياجاتها ولجذب الاستثمار الأجنبي المباشر في ميادين معينة.

ويتجلى ذلك فيما توليه ماليزيا وتايلند من اهتمام للإنتاج المحلي للأجزاء والمكونات بهدف تعميق هياكلهما الصناعية، ودعم الصناعات المستخدمة لهذه الأجزاء والمكونات وجذب الاستثمارات الأجنبية الموجهة نحو التطور المطرد. وتقدم تجربة صناعة الإلكترونيات السريعة التقدم في ماليزيا مثالاً عمليًا واضحًا على هذا الاتجاه.

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close