البيولوجيا وعلوم الحياة

النواة

2012 بيولوجيا الخلية

جون فارندون…[وآخ]

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

تُعدّ النواة بمثابة العُضيَّة الأكبر في الخلية حقيقية النواة. ومن المُمكِن مشاهدتها تحت مِجْهَر مُنخَفِض القُدرَة، غالباً دون إخضاعها لمُعَالجة خاصة. ويحيط بالنواة غشاء مُزدوَّج يُسمَّى بغِلاَف النَّواة، وتتخلَّل هذا الغِشاء العديد من الفَتَحَات أو المَسَام التي تسمَح للجُزيئات المرسلة (messenger molecules) (انظر ص46-54) بالدخول إلى والخروج من النواة.

تحمِل الجزيئات المِرسالية تعليمات تتعلَّق بتصنيع مكونات الخلية الأساسية وجزيئات مثل الإنزيمات. كما تحتوي نواة مُعظَم الخَلايَا أيضاً على منطقة تُعرَف بالنُويَّة، والمُخصَّصَة لإنتاج الريبوسومات (انظر ص 34).

تحتوي النواة الموجودة في كل خلية جسديَّة على نُسخَة كاملة من الجينات الخاصة

بالكائن الحي (وحدات المعلومات الوراثية). والجينات هي أجزاء من جُزيء يُسمَّى بالحمض النووي الريبي منزوع الأكسجين أو الدنا (انظر المُجلَّد الثالث: ص26 -36). وعندما لا تكون الخلية في حالة انقسام، يقوم الدنا بتكوين خيوط ضئيلة للغاية غير مرئِيَّة تُسمَّى الكروماتين (chromatin). وعندما تستعد الخلية للانقسام (انظر ص58-59)، ينسَخ الدنا نفسه، ثم يلتَف الكروماتين ليُكوِّن الصِبْغِيَّات

التي يتم تقسيمها فيما بين الخليتين الابنتين الجديدتين. وبعد هذا تتفكَّك الصِبْغِيَّات متحولة إلى كروماتين مرة أخرى.

وعندما لا تكون الخلية في حالة انقسام، يكون لا يزال هناك نشاط وافر داخِل النواة. فعلى سبيل المثال، يتم استخدام طيقان الدنا كشرائح لعمل الحمض النووي الريبي المِرسال (messenger ribonucleic acid) أو mRNA (انظر المُجلَّد الثالث: ص 32-35). وبهذه الطريقة، ينقل الرنا المِرسال الشيفرة الوراثية الموجودة على الدنا

من النواة إلى باقي أجزاء الخلية. وهناك تقوم المعلومات الموجودة على الرنا المِرسال بتوجيه عملية إنتاج البروتينات مثل الهرمونات والإنزيمات (انظر المُجلَّد الأول: ص24-36).

تُعدّ النواة بمثابة العُضيَّة الأكبر في الخلية حقيقية النواة. ومن المُمكِن مشاهدتها تحت مِجْهَر مُنخَفِض القُدرَة، غالباً دون إخضاعها لمُعَالجة خاصة. ويحيط بالنواة غشاء مُزدوَّج يُسمَّى بغِلاَف النَّواة، وتتخلَّل هذا الغِشاء العديد من الفَتَحَات أو المَسَام التي تسمَح للجُزيئات المرسلة (messenger molecules) (انظر ص46-54) بالدخول إلى والخروج من النواة.

تحمِل الجزيئات المِرسالية تعليمات تتعلَّق بتصنيع مكونات الخلية الأساسية وجزيئات مثل الإنزيمات. كما تحتوي نواة مُعظَم الخَلايَا أيضاً على منطقة تُعرَف بالنُويَّة، والمُخصَّصَة لإنتاج الريبوسومات (انظر ص 34).

تحتوي النواة الموجودة في كل خلية جسديَّة على نُسخَة كاملة من الجينات الخاصة

بالكائن الحي (وحدات المعلومات الوراثية). والجينات هي أجزاء من جُزيء يُسمَّى بالحمض النووي الريبي منزوع الأكسجين أو الدنا (انظر المُجلَّد الثالث: ص26 -36). وعندما لا تكون الخلية في حالة انقسام، يقوم الدنا بتكوين خيوط ضئيلة للغاية غير مرئِيَّة تُسمَّى الكروماتين (chromatin). وعندما تستعد الخلية للانقسام (انظر ص58-59)، ينسَخ الدنا نفسه، ثم يلتَف الكروماتين ليُكوِّن الصِبْغِيَّات

التي يتم تقسيمها فيما بين الخليتين الابنتين الجديدتين. وبعد هذا تتفكَّك الصِبْغِيَّات متحولة إلى كروماتين مرة أخرى.

وعندما لا تكون الخلية في حالة انقسام، يكون لا يزال هناك نشاط وافر داخِل النواة. فعلى سبيل المثال، يتم استخدام طيقان الدنا كشرائح لعمل الحمض النووي الريبي المِرسال (messenger ribonucleic acid) أو mRNA (انظر المُجلَّد الثالث: ص 32-35). وبهذه الطريقة، ينقل الرنا المِرسال الشيفرة الوراثية الموجودة على الدنا

من النواة إلى باقي أجزاء الخلية. وهناك تقوم المعلومات الموجودة على الرنا المِرسال بتوجيه عملية إنتاج البروتينات مثل الهرمونات والإنزيمات (انظر المُجلَّد الأول: ص24-36).


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق