الطب

مؤلَّفات ابن النفيس الطبية

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

مؤلَّفات ابن النفيس الطبية الطب

كان عالمنا، لما تقدم، كثير التأليف سريعه، ملماً بكل ما كتب قبله وموهوباً بقوة نقدية نادرة. وهو إذ يصف جالينوس بالعيِّ والإسهاب. كان على العكس يُعظم كلام أبقراط حتى شرح كتبه كلها مطولة ومختصرة.

وهو إذ انتقد ابن سينا إلَّا أنه كان يجله ويحفظ له كليات القانون، ولا يشير على مشتغل في الطب بغير القانون، وهو الذي جسَّر الناس على ذلك المؤلَّف العظيم. ولعل شغفه بكتابات ابن سينا وشرحه لها وتعليقه عليها سبب نعته بـ (ابن سينا الثاني).

وكان كريماً سخياً بعلوماته مُوصياً بوقف داره وما جمعه فيها من كتب للبيمارستان المنصوري.

وقد يكون استعداده لمشاركة تلاميذه في معلوماته السبب في أنه قيل عنه إنه : ( الحبل الذي لا يعلق به إلا الغريق السالم، لم يبق إلا من اغترف منه غرفة بيده وأخذ منه حلية لمقلده)، كما قيل عنه إنه، (كان لا يحجب نفسه عن الإفادة ليلاً أو نهاراً).

ومن أسفٍ أنه لم يبق من سيل كتاباته إلا النزر اليسير. ولعل السبب في هذا أنها كانت، بسبب كبر أحجامها، لما يصعب استنساخه.

وربما كشف المنقِّبون في خزائن الكتب في المستقبل عن شيءٍ مما ضاع منها، كشرح الإشارات، أو مقالته في النبض أو شروح كتب أبقراط غير التي وصلتنا.

 

ومن أهم مؤلَّفاته الطبية التي نعرفها:

1- الشامل في الطب: وهو موسوعة طبية شرع في كتابتها في ثلاثمائة جزء، لم يُقدَّر له أن يكتب منها سوى ثمانين. وهي الآن وقفٌ بالبيمارستان المنصوري بالقاهرة.

ويُرجح أن عالمنا قد قصد بهذا المؤلَّف الضخم تجميع كل ما وصل إليه الطب في زمانه فيما يضاهي موسوعة (الحاوي) للرَّازي

وقد وجدت الأجزاء الثمانون منه في مكتبته بعد وفاته، وإنها لتشهد بطول باعه وعلو كعبه وصبره العظيم على التصنيف والتأليف- فماذا لو امتد به العمر لزيدها إلى الثلاثمائة!.

 

2-كتاب موجز القانون: وهو شرح مقتضب تناول كل أجزاء القانون في الطب لابن سينا فيما عدا التشريح ووظائف الأعضاء، مما جعله سهل التناول ومحببا من الوجهة العملية لممارسي الطب، لذا انتشر في كل بلاد الشرق، كما كثرت ترجمته إلى اللغات الأجنبية من إنجليزية وتركية وعبرية بعناوين مختلفة مثل : (حل الموجز)، و (المُغني في شرح الموجز).

كما كثرت التعليقات عليه، وأولها يكاد يعاصره وهو لأبي إسحق ابراهيم بن محمد الحكيم المتوفي عام 1291 أي بعد ابن النفيس بسنواتٍ ثلاث.

 

3-شرح تشريح القانون: وهو مؤلَّفٌ ضخم في نحو ثلاثمائة صفحة، ويعد من مفاخر الطب العربي ومآثره. وهو الذي تقدَّم ذكره عند الكلام عن اكتشاف ابن النفيس للدورة الدموية الصغرى.

4-كتاب المختار من الأغذية: وهو يعنى بالغذاء في الأمراض الحادة، وقد يكون مستلهماً من كتاب أبقراط (الغذاء في الأمراض الحادة)، وقد لقب ابن النفيس في عنوانه بـ (الرئيس).

5-شرح فصول أبقراط: وهو مخصص لأشهر كتابات أبقراط الذي كان ابن النفيس من أشد المعجبين بها.

 

6-كتاب المهذب في الكحل: وقد ذاع صيته في زمانه، ولم يصل إلينا منه سوى نبذة تتعلق بالرمد وأمراض العيون، اقتبسها منه صدقة بن إبراهيم الشاذلي الذي عاش في النصف الثاني من القرن الرابع عشر للميلاد.

7-شرح تقديمات المعرفة: وهو تعليقٌ على تكهنات أبقراط.

8-تعليق على كتاب الأوبئة لأبقراط.

 

9-شرح تشريح جالينوس

10-شرح مسائل حنين بن أسحق.

11-شرح مفردات القانون.

 

12-تفاسير العلل وأسباب الأمراض.

13-الهداية في الطب.