الكيمياء

فروض النظرية الذرية واخترعات متعددة لـ”دالتون”

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

النظرية الذرية دالتون الكيمياء

ظهور ….دالتون

وفي الوقت المناسب ظهر دالتون، وأفلح فيما أخفق فيه من قبله، فقد عرض الذرة بصورة واضحة أمكن عن طريقها شرح التفاعلات الكيميائية.

وبعد جهودٍ كبيرة، نظرية وتجريبية، قدَّم دالتون أول نظرية ذرية متكاملة في فروضٍ أربعة هي:

1- تتألف المادة من دقائق صغيرة لا تنقسم ولا تنعدم تسمى الذرات.

2- ذرات العنصر الواحد متماثلة ومتساوية في الوزن وتختلف عن ذرات العناصر الأخرى.

3- عند الاتحاد الكيميائي يتحد عدد قليل من ذرات العنصر مع عدد قليل من ذرات عنصرٍ آخر أو عناصر أخرى لتكوين ذرة مركبة هي وحدة بنية المركب الجديد

4- الذرات المركبة للمركب الواحد النقي متماثلة ومتساوية في الوزن وتختلف عن ذرات المركبات الأخرى.

 

هذه هي فروض النظرية الذرية لدالتون. وعلى الرغم من أن يد التطوير قد مستها فيما بعد، إلا أنها أصبحت، بعد عشرين عاماً، أساساً راسخاً من أسس علم الكيمياء.

وإذا كان دالتون قد سجل في نظريته اختلاف الوزن للذرات المختلفة وعرض قائمة بالأوزان الذرية، فإن هذه هي أول مرة في التاريخ يستطيع فيها أحد العلماء أن يسجل الاختلافات النوعية والكمية للذرات. وكان هذا عملاً مجيداً، لأنه يتعامل مع وحداتٍ متناهية في الصغر.

وفي بداية القرن العشرين اختُرع مجهراً بيَّن للعين البشرية دقيقة من دقائق المادة يبلغ حجمها جزءاً من أربعة ملايين جزء من البوصة. ومع ذلك فأكبر الذرات أصغر من هذه الدقيقة مائة ضعف!.

إن في قطرة واحدة من ماء البحر خمسين مليون مليون ذرة من الذهب، وبالرغم من هذا العدد الهائل لا بد من تقطير ألفي طن من ماء البحر لاستخراج جرام واحد من الذهب!!!.

وفي ثمانينات القرن العشرين اُختُرع (المجهر ذو المجال الأيوني) الذي يكبر الأشياء 5 مليون مرة، وبه أمكن رؤية الجزيئات، ومع هذا لا تزال رؤية الذرات عن أعين الإنسان ببعيد.

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close