التاريخ

تحول آينشتاين إلى شخصية جماهيرية عالمية

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

شخصية جماهيرية عالمية آينشتاين التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

لقد توفَّرت الفرصة الذهبية لاختبار صحة حسابات آينشتاين.

ففي عام 1916 سارع الفلكي البريطاني الكبير إدنجتون إلى طلب معونة الحكومة البريطانية لإرسال بعثتين فلكيتين إحداهما إلى البرازيل والأخرى قادها إلى إحدى جزر الساحل الغربي الإفريقي.

ففي هذين المكانين سوف يحدث كسوف كلي للشمس في 29 مايو عام 1919، وهذا الحدث هو المحك لصدق نبوءة آينشتاين أو كذبها حول انكسار شعاع الضوء عندما يمر في مجال جاذبية الشمس.

وكانت المفاجأة.. لقد حقَّقت الصور الفوتوغرافية التي التُقطت في ذلك اليوم التاريخي صحة ما حسبه آينشتاين ودقته، وأُعلن النبأ رسمياً في اجتماعٍ مشتركٍ بلندن للجمعية الملكية والجمعية الفلكية في 6 نوفمبر من العام ذاته.

حقاً لكم كانت دهشة العلماء عندما وجدوا أن الصور التي التقطوها تؤيد ما تنبأ به آينشتاين حتى العلامة العشرية للرقم الذي قام بحسابه في معادلاته الرياضية.

فقد انحنى شعاع الضوء (فعلاً) بالطريقة وبالمقدار الذي حدَّده آينشتاين في حساباته!!.

وصحا عالمنا من نومه في السابع من نوفمبر عام 1919- ماذا وجد؟ وجد العالم كله يتحدث عنه وعن نظريته وطبَّقت شهرته الآفاق. وكان هذا هو اليوم الذي تحوَّل فيه عالم فيزيقا، ولأول مرة في التاريخ، إلى شخصية جماهيرية عالمية.

ومن طريف ما يذكر هنا انه لما وصلت الصور الفوتوغرافية التي التقطها علماء الفلك إلى آينشتاين نظر إليها وومضة التهكم في عينيه قائلا: الآن، وبعد أن ثبتت صحة نظريتي، فإن ألمانيا ستقول إنني ألماني، أما فرنسا فستعلن أنني مواطن عالمي.

أما لو كان ثبت خطأ نظريتي، إذن لقالت فرنسا إنني ألماني وقالت ألمانيا إنني يهودي!!. أجَل، من التفاحة، ومن السُّلم، ومن أبسط الأشياء، يتعلم العلماء! وأجل مع المنتصر فقط دائما الناس يكونون!!.