الحيوانات والطيور والحشرات

رتبة الحشرات غمدية الأجنحة وتصنيفها

2011 علم الحشرات الجنائي

وليد عبد الغني كعكه

KFAS

رتبة الحشرات الحشرات غمدية الأجنحة الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

تعتبر رتبة الحشرات غمدية الأجنحة من أكبر رتب الحشرات جميعاً، وهي تحتوي على 40% من الأنواع المعروفة في طائفة الحشرات وهناك أكثر من ربع مليون نوع من الخنافس التي وصفت.

يتراوح طول الفرد في هذه الأنواع بين أقل من 1 مم إلى 5 سم تقريباً، ويصل طول بعض الأنواع الاستوائية إلى 10 – 15 سم.

وهناك تباين كبير في عادات الخنافس، فهي توجد في كل البيئات تقريباً، وهناك أنواع كثيرة منها لها أهمية اقتصادية كبيرة.

من أهم الصفات التي تميز رتبة حشرات غمدية الأجنحة عن بقية الرتب هي تركيبة الأجنحة، حيث تمتلك الغالبية العظمى من الخنافس أربعة أجنحة، الزوج الأمامي منها غليظ أو جلدي التركيب أو صلب سهل القصف.

 

ويتقابل هذا الزوج عادة في خط مستقيم طولي عند منتصف الظهر ويغطي الأجنحة الخلفية، ومن هنا جاءت تسمية الرتبة غمدية الأجنحة (أجنحة pteta، غمد colol) (الشكل 181).

أما الأجنحة الخلفية فهي غشائية التركيب وتكون عادة أطول من الأجنحة الأمامية وتطوى تحتها في حالة عدم الاستعمال. تسمى الأجنحة الأمامية في الخنافس أغمدة، وتستعمل عادة كغطاء وقائي، وتستعمل الأجنحة الخلفية وحدها في الطيران.

وفي أنواع قليلة من الخنافس تكون الأجنحة الأمامية أو الخلفية مختزلة إلى حد كبير. ويظهر الشكل (182) المنظر البطني الخنفساء الأرض التابعة لفصيلة الخنافس الأرضية Carabidae.

 

أجزاء الفم في هذه الرتبة من النوع القارض وفكوكها تامة التكوين. والكثير من الخنافس له فكوك قوية تستعمل في طحن الحبوب وقرض الأخشاب، وتكون هذه الفكوك في أنواع أخرى رفيعة وحادة وبها ميزاب أو قناة تستخدمها الحشرة في امتصاص دماء فريستها.

وفي الخنافس ذات الفم "البوز" تكون مقدمة الرأس على هيئة فم "بوز" طويل يحمل عند طرفه أجزاء الفم.

تمر الخنافس في أطوار حياتها خلال تحول كامل. وتختلف اليرقات اختلافاً كبيراً في الشكل باختلاف الفصائل ومعظم يرقات الخنافس من النوع المنبسط، بيد أن بعضها من النوع المفلطح وقليل منها من النوع الدودي الشكل.

وقد تعيش الخنافس في أية بيئة من البيئات التي قد توجد فيها أية حشرة، وهي تتغذى بجميع أنواع المواد النباتية والحيوانية وكثير منها نباتي في غذائه، ومنها ما هو مفترس، وبعضها يعيش على المخلفات والرمم، بينما يتغذى البعض على أنواع الفطر والقليل منها ما يعيش حياة متطفلة وتعيش بعض الخنافس في التربة.

 

وهناك كذلك أنواع كثيرة مائية أو نصف مائية، ويوجد القليل منها داخل مساكن الحشرات الاجتماعية متعايشاً معها.

وتتغذى بعض الأنواع على النباتات دون تفرقة، وبعضها ينخر في الأخشاب أو الثمار، وبعضها يحفر الأنفاق في أوراق النباتات، وبعضها ينخر في الأخشاب أو الثمار، والبعض يهاجم الجذور ومنها ما يتغذى على أجزاء معينة من البراعم ولا يخلو أي جزء من أجزاء النبات من نوع من الخنافس يتغذى به.

ويتغذى كثير من الخنافس بالمنتجات النباتية والحيوانية المخزونة ومنها أنواع الأطعمة المختلفة والملابس والمواد العضوية الأخرى. وهناك نوع عجيب في استطاعته أن يثقب أغلفة الرصاص المحيطة بأسلاك التليفون في كاليفورنيا.

وكثير من الخنافس ما يعتبر مفيداً للإنسان لأنه يقضي على الحشرات الضارة أو لعادته في تنظيف الرمم والتخلص من المخلفات.

تتراوح دورة الحياة في هذه الرتبة طولاً ما بين أربعة أجيال في كل عام إلى جيل واحد يظل أعواماً كثيرة، ولو أن معظم الأنواع لها جيل واحد في العام.

وقد ينقضي فصل الشتاء على الحشرة وهي في أي طور من أطوار حياتها، وهذا يتوقف على نوع الحشرة، فمنها ما يقضي فصل الشتاء وهو في طور يرقات نامية نوعاً، ومنها ما يقضي الفصل وهو في طور العذارى داخل حجرات في التربة أو داخل الخشب أو في أماكن أخرى، في حين تقضي خنافس كثيرة فصل الشتاء وهي في طورها الكامل، ويمر القليل منها فقط فترة الشتاء وهي في طور البيض.

 

تصنيف رتبة غمدية الأجنحة

هناك تباين كبير في الرأي حول علاقة المجاميع المختلفة لرتبة غمدية الأجنحة بعضها ببعض، وقد أخذ التقسيم المتبع هنا عن مصادر مختلفة وهي Boving و Craighead (1930)، Crowson (1960، 1968) وArnett (1967، 1968)، Booth وآخرون (1990)، Almeida و Mise (2009).