الفيزياء

الأجسام الساقطة

2014 الثورة العلمية

براون بير

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

تسارع السقوط الحر سقوط الاجسام الفيزياء

حسب تعاليم الفيلسوف اليوناني القديم ، أرسطو ، فإن أي جسم ثقيل كالصخرة الكبيرة مثلا يجب أن يسقط  أسرع من الجسم الخفيف مثل الحصاة ’ كان هذا الافتراض يعتمد على المنطق ويعكس المنهج المنظقي للفلاسفة اليونانيين .

بيد أن غاليليو لم يكن على يقين كامل بهذا الأمر لذا وضع النظرية قيد الاختبار .

تقول الحكاية  أنه أسقط قذيفتي مدفع من حجمين  غير متساويين من أعلى برج  بيزا المائل ، وأظهر أن القذيفتين سقطتا بذات السرعة بالضبط لأنهما اصطدمتا بالأرض في نفس الوقت .

كما حاول أن يثبت أيضاً أنهما سقطتا بتسارع ثابت . ( التسارع هو المعدل الذي تتغير فيه السرعة ) .

وتظهر الصورة  النتائج التي كان سيحصل عليها غاليليو لو ان قد تمكن من قياس التسارع .

كلما سقط الجسم إلى مسافة أبعد كلما تحرك بشكل أسرع ،  ولكن التسارع ثابت 32 قدما ( 9,8  م )  في كل ثانية . وهذا الأمر معروف اليوم بتسارع السقوط الحر . أو التسارع بفعل الجاذبية .