الحيوانات والطيور والحشرات

هجرات التناسل والتكاثر

2013 دليل المحيطات

جون بيرنيتا

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الحيوانات والطيور والحشرات موسوعة علمية

بالنسبة لمعظم الحيوانات البحرية، تعتبر المجتمعات البحرية، انماط الهجرة جزءا لا يتجزأ من دورة حياتها. حيث يحدث التفريخ عند الكثير من أسماك المحيط المفتوح عندما تحمل التيارات اليرقات إلى عالم العوالق التي توفر لها الغذاء. لهذا تهاجر التونا سنويا عبر المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي للتفريخ في مناطق محددة قبل ان تواصل رحلتها إلى أراضي غذائها. كما تعوم التونا اليافعة مع العوالق إلى مناطق حضانة ثم تلتحق بالبالغة في أراضي الغذاء. وفي حالة السلاحف، ترتبط الهجرة بالتكاثر أيضا حيث تعود أنثى السلحفاة للتعشيش على الشواطيء التي فقست فيها. ويبدو أن الشواطيء المناسبة للتعشيش هي العامل المحدد في هجرات وضع البيض لهذه الحيوانات، كما هو الحال لكثير من الطيور البحرية التي تعود الى أعشاشها على نفس المنحدر سنة بعد أخرى. وتسبح السلاحف الخضراء المسافة كلها لبحر الصين في طريق عودتها الى مناطق طعامها شمال بورنيو بعد وضع البيض في Pulau Redang على الساحل الشرقي لشبه جزيرة ماليزيا.

بعض هجرات التكاثر، مثل هجرة الحوت الرمادي، لا تتحدد باحتياجات الصغار، التي تبقى في صحبة والديها طوال حياتها. حيث يقوم هذا النوع برحلة سنوية تتجاوز ٨٠٠٠ كم (٥٠٠٠ ميل) من بحر بيرنغ في شمال المحيط الهادئ الى المياه الدافئة قبالة باجا في ولاية كاليفورنيا للتوالد.

كما تهاجر أعداد كبيرة من الأسماك المختلفة متنقلة بين الماء العذب والمالح، مثال ذلك مختلف أنواع السلمون في نصف الكرة الشمالي ويحدث التفريخ في المياه العذبة على بعد مسافة قصيرة داخل اليابسة حيث الأنهار الضحلة الغنية بالأكسجين.

من جانب آخر توضع البيوض على ضفاف النهر الصخرية، وتقضي السمكة اليرقة فترة طويلة في مناطق مياه النهر العذبة، متحركة بالتدريج مع التيار خلال نموها لتقضي حياتها البالغة في البحر. وعند بلوغها النضوج الجنسي، تعود إلى النهر حيث أفرخت، وتعيد الدورة نفسها. في حالة سمك سلمون sockeye في أمريكا الشمالية، تموت البالغة فورا بعد التفريخ.

أما في حالة سلمون المحيط الأطلسي الشمالي، حيث تعيش الأفراد وتعود إلى البحر بعد التفريخ؛ وقد تقوم برحلتين او ثلاثة خلال حياتها. هذا وقد تبين أن السلمون قادر على التعرف على النهر الذي تكاثر فيه بواسطة مجسات كيماويات حساسة، والتي تميز الماء من نهر إلى آخر. أما التفقيس الناجح فهو الذي يعطي افرادا تكمل دورة الحياة. وعند دخول السمكة البالغة نهر غير صالح وتفقس فيه، فلا ينجو إلا القليل من الأفراد للعودة والتفريخ من جديد. كما أن إعادة إحياء الأنهار، والحفاظ عليها من التلوث، يحتاج إلى اعادة الأنواع المهاجرة اليافعة إلى مياهها حتى يمكنها التعرف على المياه والعودة إليها للتفريخ.

تنعكس العملية في بعض الأنواع؛ وبالتالي تتحرك ثعابين المياه العذبة من أمريكا الشمالية وأوروبا إلى بحر سارغاسو للتفريخ. حيث تنتقل يرقة الثعابين بعدها بواسطة التيارات باتجاه الشمال بمحاذاة ساحل الولايات المتحدة البحري وعبر الأطلسي إلى أوروبا الغربية. وهنا تدخل اليرقات إلى الأنهار، وتتحرك ضد التيار لتقضي حياتها في الغذاء والنمو في بيئة المياه العذبة قبل أن تصل إلى مرحلة البلوغ وتهاجر عائدة عبر الأطلسي إلى مناطق التفريخ في بحر سارغاسو.

وعلى الرغم من أن القليل من اللافقاريات تهاجر فعليا، إلا أن معظم اليرقات تنجرف بدون أن تتحرك مع تيارات المحيط، والاقامة في أي مكان مناسب عندما تكتمل حياتها اليرقية، إلا أن هناك بعض الاستثناءات البارزة. فالكثير من سلطعون البر الاستوائي الذي يقضي معظم حياته على اليابسة، بعيدا عن البيئة البحرية، يهاجر سنويا في أعداد هائلة لتضع بيوضها في البحر، فيما يهاجر الكركند الشوكي الاستوائي إلى الشاطيء للتفريخ، حيث يشكلون على الغالب صفوفا أو أعمدة من الأفراد السائرين على أرضية البحر. وعندما تقترب من الشاطئ يتحرر البيض وتنجرف، تفرز البيوض وتحمل يرقات الكركند عموما بدون حركة بعيدا عن الشاطيء بالتيارات الموجودة قبل أن تستقر في القاع.

هذا ويشكل شجر المنغروف وأحواض أعشاب البحر مناطق حاضنة هامة في بيئات الساحل الاستوائي للكثير من أنواع الأسماك والجمبري؛ إذ تشكل الوريقات المعقدة وشبكة الجذور الكثير من أماكن الاختباء. كي تأتي الكثير من أنواع الأسماك الصغيرة الشبيهة بالتونا، التي تقضي حياتها البالغة بعيدة عن الشاطيء، إلى الشاطيء للتفريخ قريبة جدا من شبكة جذور المنغروف. وهنا تفقس يرقات الأسماك قبل أن تتحرك بالتدريج بعيدة عن الشاطيء.

كما يعيش جمبري Penaeid في مناطق الأعماق الهادئة للمياه، وتستخدم جذور المنغروف كمناطق حضانة حيث تتغذى الحيوانات اليافعة وتنمو خلال المراحل المبكرة من الحياة قبل الهجرة إلى مياه البحر العميقة لاستكمال نموها، وتعود إلى الشاطيء عند البلوغ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق