شخصيّات

نبذة عن حياة المهندس “جورج وستنغهاوس”

2016 عصر البخار

جون كلارك

KFAS

شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

وستنغهاوس، جورج (١٨٤٦ – ١٩١٤)

جورج وستنغهاوس مهندس أمريكي قدمت اختراعاته إسهامات مهمة في مجال الأمن في السكك الحديدية وكذلك استخدام الكهرباء المتناوية.

ولد لأبٍ يعمل في صناعة الآلات الزراعية في مدينة سنترال بريدج بولاية نيويورك. هرب من المدرسة خلال الحرب الأهلية الأمريكية لينضم لجيش الولايات المتحـدة (الشمالي)، وعمل لبعض الوقت مهندساً في البحرية الأمريكية. إلتحق وستنغهاوس لفترة قصيرة بكلية يونيون في مدينة شنيكتادي لينضم بعدها للعمل مع والده.

شملت اختراعات وستنغهاوس الأولى جهاز تحويل لعربات السكة الحديدية وضفدعاً من الفولاذ يستخدم لتحويل مسارات السكة الحديدية (أداة الضفدع عبارة عن قطعة من الفولاذ على هيئة الحرف V توضع في مركز المحول ويجب أن تكون مصنوعة من مادة صلبة).

كما صنع وستنغهاوس محركاً بخارياً رحوياً، ويعتبر هذا الإختراع الأول من بين ٣٦١ براءة اختراع أخرى سجلها، بيد أن المحرك لم يتسم بالمرونة عند التطبيق. صنع عام ١٨٦٨ نموذجاً للكابح الهوائي لاستخدامه في القطارات، وبهدف إنتاج الكوابح على المستوى التجاري أسسس شركة في مدنية بتسبيرغ عام ١٨٦٩.

 

اعتمد تصميم الكابح على استخدام ضغط الهواء، وبذلك يتمكن مهندس القاطرة من تطبيق الكابح على عجلات القاطرة كلها في آنٍ واحد. لكنه عدل عام ١٨٧٢ التصميم بحيث يطبق الكابح على العجلات عند انخفاض ضغط الهواء،

وبذلك يطبق الكابح آلياً عند أي انخفاض عرضي للضغط، مثل انفصال عربة من عربات القطار. أقرت الحكومة الاتحادية عام ١٨٩٣ قانوناً باستخدام الكوابح الهوائية في جميع القطارات في الولايات المتحدة. وتبع ذلك تبني غالبية الدول كابح وستنغهاوس باستثناء بريطانيا (فضلت بريطانيا استخدام الكابح الفراغي).

إنكب وستنغهاوس مع بداية عام ١٨٨٠ على تصميم نظم أنصوبات الإشارة الآلية لتقاطعات السكك الحديدية مستخدماً ضغط الهواء كقوة دفع في البداية وليستبدلها بالطاقة الكهربائية فيما بعد.

 

أسس وستنغهاوس عام ١٨٨٦ شركة وستنغهاوس للكهرباء ليصبح رائد استخدام التيار المتناوب عالي الجهد لتوزيع الطاقة الكهربائية في الولايات المتحدة. وبذلك كان وستنغهاوس في منافسة مباشرة مع توماس اديسون (١٨٤٧-١٩٣١) الذي كان يفضل استخدام التيار المباشر (الثابت).

أنتجت آلات وستنغهاوس التيار اللازم لإضاءة مرافق المعرض الكولومبي الدولي في شيكاغو عام 1893، كما شيد عام 1895 محطة توليد طاقة كهربائية على مساقط شلالات نياجرا التي وفرت الطاقة الكهربائية لمدينة بافلو بأكملها والتي تبعد عن الشلالات مسافة 22 ميلاً (35 كم). علاوة على ذلك طور وستنغهاوس شبكة لتوزيع الغاز في مدينة بتسبيرغ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق