شخصيّات

نبذة عن حياة العالمين “بور وهفسي”

1999 تاريخ الكيمياء

صلاح محمد يحياوي

KFAS

بور هفسي شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

بور  BOHR

1885 – 1962م

نيلز بور فيزيائي دانمركي يُعَدُّ أحد مؤسسي الفيزياء النووية في العصر الحديث.

عمل مديراً لمعهد الفيزياء النظرية في كوبنهاغن عام 1921م، وعمل في الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية.

وعاد إلى الدانمارك عام 1954م. وضع التمثيل الإلكتروني الكوكبي مطبقاً الميكانيك الكمومي QUANTUM MECHANICS لماكس بلانك MAX PLANK عام 1913م.

ثم اقترح نظرية التطافرات النووية NUCLEAR TRANSMUTATIONS، وينسب إليه مفهوم كون الجسيمات والأمواج يمثل جانبين متتامين لحقيقة واحدة. فاز بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 1922م.

 

هِفسي HEVESY

1885 – 1966م

جورج تشارلز هفسي كيميائي سويدي من أصل هنغاري، عمل مع آرنست رذرفورد في مانشستر بإنكلترة (1911 – 1913م). 

عُين أستاذاً في الكيمياء العضوية في أستكهولم عام 1943م، ومن ثم اكتسب الجنسية السويدية. 

قام ببحوث على فصل النظائر، وأوصى باستعمال النظائر المشعة وخاصة في دراسة الطبيعة الكيماوية لعمليات الحياة، واكتشف الهافنيوم عام 1923. فاز بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 1943م.

ولد جورج فون هفسي في الأول من آب (أغسطس) من عام 1885م، وقد اشتهر باكتشافين في الكيمياء توصل إليهما عام 1923م.

كان هفسي يعمل في وقت كانت فيه أغلب العناصر المستقرة قد اكتشفت ولم يبق إلا مجال ضئيل لتوالي البلاغات عن اكتشاف عنصر بعد آخر، هذا الأمر الذي ميز القرن التاسع عشر. 

 

عمل هفسي في كوبنهاغن بإشراف نيلز بور، واتبع اقتراحه بأن العنصر رقم 72 غير المكتشف يجب أن يكون شبيهاً جداً بالزيركونيوم في خاصياته، ويجب البحث عنه في خامات الزيركونيوم.

فقام بذلك البحث…، وفي كانون الثاني (يناير) من عام 1923م أعلن عن اكتشاف "الهافنيوم"، وهو اسم مشتق من الاسم اللاتيني لكوبنهاغن.

كما كان هفسي مهتماً باستعمال الذرات المشعة في دراسة الجمل الحية.  ومن المعروف أنه لا يمكن تمييز النظير المشع من النظائر المستقرة للعنصر نفسه بالتفاعلات الكيماوية العادية (بما في ذلك تلك التي تحدث في النسيج الحي) لكنه سهل الكشف بنبائط حساسة للدقائق ما تحت الذرية. 

ففي عام 1918م استعمل هفسي الرصاص المشع، وأدخله في مركبات حلها بكميات صغيرة من الماء، وسقى النبات بالمحاليل المحتوية على النظير المشع فاستطاع بذلك أن يتتبع امتصاص الرصاص وتوزعه في تلك الظروف بكثير من التفصيل وتم له ذلك عام 1923م.

 

لم يكن الرصاص المشع بحد ذاته مفيداً جداً كأداة لدراسة الجمل الحية، لكنه قاد إلى تقنية استعمال النظائر المشعة عموماً، هذه التقنية التي قلبت الكيمياء الحيوية رأساً على عقب.

وفي عام 1943م هرب هفسيس من جيوش هتلر، والتجأ إلى السويد المحايدة.  وفي أثناء ذلك منح جائزة نوبل في الكيمياء لعام 1943م.

مات هفسي في الخامس من تموز (يوليو) 1966م في فريبورغ في ألمانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق