الطب

طرق تنظيف الأسنان بالفرشاة والأنواع المختلفة لـ”الفراشي”

1996 أسنان أطفالي

صاحب القطان

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

طرق تنظيف الأسنان بالفرشاة أنواع الفراشي الطب

يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة مباشرة بعد الأكل، وإذا تعذر ذلك فغسل الفم بالماء وحده يفي بالغرض إلى حد ما.

أنواع فرش الأسنان المختلفة

تختلف فرش الأسنان من حيث:

1- تنظيم الشعيرات: عندما تكون الشعيرات مجموعات تكون أكثر فعالة من الشعيرات المتفرقة.

2- حجم الشعيرات: تبعا لحجم الشعيرات تنقسم فرشاة الأسنان إلى ناعمة ومتوسطة وخشنة.

3- المادة المصنوع منها الشعيرات: الشعيرات إما أن تكون مصنوعة من الشعر الطبيعي: أو من النايلون.

 

تمتاز شعيرات النايلون عن الشعر الطبيعي بالآتي:

1- متساوية في الحجم والتركيب.

2- أكثر قوة وتماسكا.

 

3- تستخدم بكفاءة لفترة أطول.

4- من الممكن الحصول على نهايات شعيرات دائرية.

 

5- سهلة الغسل للمحافظة على نظافتها.

6- لا يتجمع عليها الجراثيم والبكتيريا.

 

كيف تختار فرشاة الأسنان؟

عند اختيار فرشاة الأسنان يجب ملاحظة ما يلي:

1- يجب أن تكون الفرشاة مستقيمة حتى تسبب تآكل في الأسنان.

2- يجب أن يكون الرأس صغيرا حتى تستطيع الفرشاة تنظيف جميع الأسنان.

3- يجب أن تكون شعيرات الفرشاة مستقيمة.

4- يجب أن تكون شعيرات الفرشاة دائرية الحافة.

 

فرشاة الأسنان الكهربائية

مع أنها الآن متوافرة بكثرة وتتطور بسرعة إلا أنها للآن لم تتفوق على الفرشاة العادية المستعملة بكفاءة، ولكن قد يلزم استخدامها في الحالات التالية:

1- المرضى المتخلفين عقليا أو جسمانيا حيث التحكم بالفرشاة العادية ليس بالأمر السهل.

2- الأطفال الذين لم يتمكنوا من تعلم إستخدام الفرشاة العادية.

3- بعض الكبار الذين لم يتقنوا المهارة اللازمة باستخدام الفرشاة العادية.

 

طرق تفريش الأسنان

إن الطريقة الصحيحة لتفريش الأسنان هي التي تضمن تحقيق الهدف من عملية التفريش، وهذه يمكن تلخيصها بما يلي:

1- إزالة الصفيحة الجرثومية المتكونة من جميع أسطح الأسنان.

2- تنشيط اللثة.

3- بساطة الطريقة حتى يتمكن من إستخدامها غالبية الناس.

4- سهولة استعمالها في جميع الأعمار.

 

– تنقسم طرق تفريش الأسنان حسب الحركة المتبعة عند التفريش، إلى عرضية عامودية – دائرية – اهتزازية- فسيولوجية.

الدراسات المكثفة أثبتت أنه لا يمكن القول إن إحدى الطرق متفوقة على كل الطرق الأخرى، ولكن الشخص نفسه الذي يفرش أسنانه هو الذي يؤثر على نجاح طريقة دون أخرى.

 

إحدى الطرق السهلة الإستعمال هي الطريقة التحت لثوية

طريقة استخدامها

– إبدأ بالأسطح الخارجية للأسنان.

– ضع  فرشاة الأسنان عند التقاء اللثة بالأسنان أي عند أعناق الأسنان.

 

– بطريقة مائلة حوالي 45 بعض الشعيرات تدخل تحت اللثة.

– بحركة اهتزازية دائرية حرك الفرشاة لتزيل الصفيحة الجرثومية.

– حرك الفرشاة عدة مرات في كل مرة سنّتين أو ثلاث.

 

– طبّق هذه الطريقة على الأسطح الداخلية للأسنان.

– أسطح الأسنان الماضغة تدعك بالفرشاة ذهابا وإيابا حتى تزيل ما يعلق بالأخاديد والأوهاد من بقايا الطعام.

 

عدد مرات تفريش الأسنان

نظراً لأن الأبحاث أثبتت أن الصفيحة الجرثومية تتكون في أقل من 24 ساعة حيث الكربوهيدرات تتحول بسرعة إلى أحماض مركزة تؤدي إلى حل الأملاح المعدنية.

 

لذلك فإن النصحية المقترحة لعدد مرات تفريش الأسنان هي:

1- مرة واحدة يومياً في حالة:

أ- الأشخاص الذين ليس لديهم قابلية لتسوس الأسنان.

ب- لديهم لثة سليمة.

ج- لديهم القدرة على التفريش بعناية فائقة.

ينصح بأن يكون التفريش مساء قبل النوم، وذلك لأن في هذه الفترة يقل اللعاب داخل الفم وتقل حركة اللسان وبالتالي تكون الطريقة الطبيعية في التنظيف.

 

2- التفريش بعد كل وجبة أو على الأقل مرتين يومياً إحداهما مساء بفرشاة أسنان متوسطة الخشونة في الحالات التالية:

أ- الأشخاص الذين لديهم قابلية كبيرة للتسوس.

ب- أشخاص لديهم أمراض باللثة.

ج-الأطفال وبداية الشباب لعدم الوثوق من مهارة استخدام الفرشاة.

 

يجب أن تمسك فرشاة الأسنان بشكل يسمح لحاملها بالتحكم في شعرها طيلة الوقت، ويجب أن تمسك الفرشاة بإحكام في راحة اليد وأن يكون الإبهام على المقبض قريباً من رأس الفرشاة، أي القسم الذي يحتوي على شعر الفرشاة.

ويجب أن تنظف الأسنان بترتيب معين، فعندما يتبع الشخص ترتيباً معيناً يقلل من إمكانية إغفال تنظيف أي من السطوح، وعند الانتقال من منطقة إلى المنطقة التالية، يجب أن تمر الفرشاة جزئياً على المناطق السابقة التي سبق تنظيفها، وهذا أمر مهم.

إذ إن معظم الأشخاص ينظفون أسنانهم بسرعة دون أن يعيروا انتباهاً إلى كيفية التنظيف والسطوح التي ينظفونها، لذا عند البيان العملي على تنظيف بعض المناطق فقط فإن معظم الأشخاص سيقومون بتنظيف تلك المناطق فقط.

 

إن أفضل طريقة لتنظيف الأسنان بالفرشاة هي الطريقة التي تؤدي إلى تنظيف الأسنان واللثة أيضاً. يجب أن تمسك الفرشاة دائماً بحيث تكون القبضة والشعر موازيين لحافة الأسنان.

ضع الفرشاة بحيث يكون شعرها عند خط اللثة، يجب أن يدخل بعض الشعر تحت خط اللثة قليلاً.

تحرك الفرشاة إلى الأمام والخلف بلطف مع تحريكها تحريكاً طفيفاً إلى الجانبين في الوقت ذاته، ويجب أن يبقى شعر الفرشاة مائلاً على سطح السن بمحاذاة خط اللثة، وتنظيف سنّين أو ثلاثة معاً في كل مرحلة، وهكذا دواليك إلى أن يتم تنظيف كافة سطوح الأسنان.

 

لضمان تنظيف كامل:

تنظيف سطوح الماضغة بتحريك الفرشاة إلى الأمام والخلف بضغط خفيف لضمان تنظيف كافة الحفر والأخاديد.

يجب أن يستمر تنظيف سطوح الأسنان إلى أن تتم إزالة الصفيحة الجرثومية كلياً، ثم تنظف سطح اللسان بالفرشاة لإزالة  البكتيريا عنه ويصبح الفم نظيفاً ونقياً.

يمد اللسان خارج الفم وتسحب الفرشاة على سطحه من الخلف إلى الأمام مع ضغط خفيف، وتكرر العملية ثلاث أو أربع مرات.

 

وندرج فيما يلي بعض النصائح الإضافية المفيدة:

1- يجب أن تستبدل فرشاة الأسنان باستمرار بين حين وآخر لضمان تنظيف الأسنان بشكل مجد.

2- تزال الصفيحة الجرثومية عن السن بالضغط الخفيف على الفرشاة.

 

3– يجب تفادي الضغط الشديد الذي يؤدي إلى انحناء الشعر وانحشاره على سطح السن.

4- يتطلب تنظيف الأسنان الصحيح مراناً ووقتاً.

5- يجب أن تزال الصفيحة الجرثومية عن الأسنان كلياً على الأقل مرتين كل يوم وبشكل خاص قبل النوم، إذ أن إفراز اللعاب يخف أثناء النوم ولا تتم إزالة الصفيحة الجرثومية والبكتيريا الضارة من الفم بنفس الجدوى.

 

6- قد يحدث بعض النزيف ولا سيما عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو خيط الحرير وفي حال استمرار هذه الظاهرة يجب مراجعة طبيب الأسنان.

7- وحتى يمكننا الكشف على البقية من الصفيحة الجرثومية فهناك صبغة خاصة تستعمل للكشف على هذه الصفيحة، تمضغ هذه الصبغة (وهي على هيئة حبوب صغيرة) لمدة ثلاثين ثانية فنجد أن هذه الصفيحة تلونت باللون الأحمر وهذا دليل على عدم إزالتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق