البيولوجيا وعلوم الحياة

الولادات العذرية

2012 التگاثر

جون فارندون…[وآخ]

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

يشير مصطلح التوالد البِكري (parthenogenesis) اليوناني، الذي يعني «الولادة العذرية»، إلى نوع من التكاثر اللاجنسي ينمو فيه الصغار من بويضات غير مُخصَّبة.

لا يكون للبويضات في العادة دور في التكاثر اللاجنسي، لكنها تلعب دوراً حيوياً في التكاثر الجنسي الذي تقوم فيه نطفة بإخصاب البويضة

(الاندماج معها، انظر ص18).

ولا تحمل بويضات الكائنات جنسية التكاثر سوى نصف صبغيات الأم، لكن بويضات الكائنات الحية التي تتكاثر عبر التوالد العذري تحمل مجموعة كاملة من الصبغيات.

ولهذا فليس هناك حاجة لنطفة لتقوم بتوفير النصف الناقص من الصبغيات. ويُرجَّح أن تكون الكائنات الحية التي تتكاثر عبر التوالد العذري قد انحدرت من

كائنات أخرى جنسية التكاثر، فلابد أنها قد تحوّلت إلى التكاثر اللاجنسي عند مرحلة ما من مراحل تطورها.

ويُحْتَمَل أن الافتقار إلى الذكور في وقت معين قد جعل هذه الاستراتيجية نافعة.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق