أدوات

التطور التاريخي لـ”السِّينَما” عبر الزمن

2000 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الحادي عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

السِّينَما تطور السينما أدوات التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

كانتْ بِدَايَةُ السِّينَما في عَامِ 1898م عِنْدَما اخْتَرَعَ أُوجَسْت لُومِير وَأَخوهُ لويس آلَةَ العَرْضِ السِّينَمائيِّ الَّتي أَطْلَقوا عَلَيْها اسْمَ «السِّينَاتُوجْرافي».

وكانَ الفَضْلُ في اخْتِراعِ هَذِهِ الآلَةِ يَرْجِعُ إلى اخْتِراعِ تُوماس إِدِيسُون لِأَوَّلِ آلَةِ تَصْويرٍ مُتَحَرِّكَةٍ في عَامِ 1891م.

وتَمَكَّنَ الأَخَوانِ «لُومِير» مِنَ اسْتِخْدامِ آلَةِ «السِّيناتُوجْرافي» في عَرْضِ الفِيلْمِ عَلَى شَاشَةٍ كَبِيرَةٍ إلى حَدٍّ مَا.

 

وَتَرَتَّبَ عَلَى نَجاحِ هَذا العَرْضِ ظُهورُ دُورِ السِّينَما لِأَوَّلِ مَرَّةٍ، وَبَدَأَ النَّاسُ يَدْخُلونَها مُقابِلَ أَجْرٍ لِيُشاهِدُوا الأَفْلامَ الّتي تُعْرَضُ بِها.

وَكانَتْ تِلْكَ الأَفْلامُ صامِتَةً، وأَبْيَضَ وَأَسْوَدَ، أَيْ لَيْسَتْ مُلَوَّنَةً، وَكانَ الحِوارُ بَيْنَ المُمَثِّلينَ يَظْهَرُ عَلى الفيلمِ فَقَطْ.

وَمَعَ تَقَدُّمِ صِنَاعَةِ أَفْلامِ السِّينَما أَمْكَنَ تَسْجيلُ الصَّوْتِ عَلى الفيلْمِ، ثُمَّ أَمْكَنَ بَعْدَ ذَلِكَ بَثُّ المُوسيقى والمُؤَثِّراتِ الصَّوْتِيَّةِ.

 

وتَوالَتْ خُطُواتِ تَقَدُّمِ صِناعَةِ أَفْلامِ السِّينَما وَأَصْبَحَتْ أَفْلامَ 35 مليمتراً بَعْدَ أَنْ كَانَتْ 6 مليمترات فَقَطْ، وتَبَعاً لِذَلِكَ أَصْبَحَتْ شاشَةُ العَرْضِ في دُورِ السِّينَما أَكْبَرَ، وَأُدْخِلَتْ عَلَيْها تَحْسِينَاتٌ كَثِيرَةٌ تَزيدُ مِنْ مُتْعَةِ المُشاهَدَةِ لِلْجُمْهُورِ.

وَتَمَكَّنَتْ شَرِكَةُ فُوكْس الأَمْريكيَّةُ لِلسِّينَما مِنْ تَقْدِيمِ عُرُوضِ الأَفْلامِ عَلى شَاشَةٍ كَبيرَةٍ خاصَّةٍ، وَأَسْمَتْ هَذا النَّوْعَ مِنَ العُرُوضِ السِّينَمائِيَّة «سِينَما سُكُوب».

وَأَبْدَعَتْ شَرِكاتُ السِّينَما الأَمْريكيَّةُ في تَطْوِيرِ هَذِهِ الصِّناعَةُ لِتُصْبِحَ مِنْ أَضْخَمِ الصِّناعاتِ في العَالَمِ.

 

وَلِتُصْبِحَ السِّينَما أَحَبَّ أَنْواعِ التَّرْفيهِ لِلنَّاسِ، وَالدَّلِيلُ عَلَى ذَلِكَ أَنَّ مَلايينَ النَّاسِ يَدْخُلونَ دُورَ السِّينَما لِيَسْتَمْتِعوا بِمُشاهَدَةِ الأَفْلامِ الَّتي تَعْرِضُها كُلَّ أُسْبوعٍ.

وَقَدْ تَرَتَّبَ عَلى رَواجِ هَذِهِ الصِّناعَةُ وَشِدَّةِ إِقْبالِ النّاسِ عَلَيْها أَنْ ظَهَرَتْ مَوْجَةُ اهْتِمامٍ عالَمِيٍّ بِنَشْرِ الكُتُبِ عَنْ فَنِّ السِّينَما.

وَأَنْشَأَتْ كَثيرٌ مِنَ الجامِعاتِ في أَمْريكا وَأُورُبّا بَرَامِجَ لِتَدْرِيسِ فُنُونِ السِّينَما الحَديثَةِ والَّتِي أَصْبَحَتْ تَشْتَمِلُ عَلَى: فَنِّ الكِتابَةِ لِلسِّينَما، وَفَنِّ التَّمْثيلِ وَفَنِّ السِّينَارْيُو (الْحِوار)، وَفَنِّ الإِخْراجِ، وَفَنِّ التَّصْويرِ السِّينَمائِيّ، وَفَنِّ الإِضاءَةِ، وَفَنِّ الدِّيكورِ وَالزَّخْرَفَةِ، وَفَنِّ المَلابِسِ وَفَنِّ تَجْمِيعِ الْفِيلْمِ… وَغَيْرِها مِنَ الْفُنُونِ المُرْتَبِطَةِ بِصِنَاعَةِ السِّينَما الَّتِي تَطَوَّرَتْ كَثيراً بِفَضْلِ التِّقْنِيَّاتِ الحَدِيثَةِ في الإِضاءَةِ والتَّصْويرِ والصَّوْتِ.

 

وَلَعَلَّ فَنَّ الإِخْراجِ هُوَ أَكْثَرُ تِلْكَ الفُنُونِ تَشْويقاً؛ لِأَنَّهُ يُعَبِّرُ عَنْ أَفْكارٍ وإِبْداعاتِ مُخْرِجِي الأَفْرمِ مِنْ خِلالِ الكامِيرا بِاسْتِخْدامِ الحِيَلِ السِّينَمائِيَّةِ والشَّخْصِيّاتِ المُحَبَّبَةِ لَنَا في الرُّسومِ المُتَحَرِّكَةِ وَمَزْجِها مَعَ المُمَثِّلينَ لإخراج صُورَةٍ جَديدَةٍ تُعَبِّرُ عَنْ رُوحِ المُغامَرَةِ والضَّحْكِ والتَّسْلِيَةِ.

وَمِثْلَما نَجَحَتْ السِّينَما كَوَسيلَةٍ تَرْفِيهيَّةٍ نَجِدُ أَيْضاً الأَفْلامَ السِّينَمائِيَّةَ التَّارِيخيَّةَ وَالْعِلْمِيَّةَ الَّتي تُسْهِمُ في تَثْقِيفِ النَّاسِ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق