العلوم الإنسانية والإجتماعية

الاستمرارية الكامنة في تنظيم مجتمع السوق

2014 مجتمع السوق

سبايز بوتشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

العلوم الإنسانية والإجتماعية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

لقد ظهر حجم الدولة ودورها في  المجتمعات القائمة على اقتصاد السوق تحت ضغط شديد من نشوء الليبرالية الجديدة. ولكن، مع تمديد المنافسة في السوق، تم إنشاء وكالات وطنية جديدة للإشراف على هذه الأسواق (Levi-Faur 2005). في الواقع، واصل حجم الدولة بالتوسع في العديد من البلدان من السبيعينات حتى القرن الواحد والعشرين في خلال الحقبة الليبرالية الجديدة المتوقعة. سنناقش كيفيّة عمل هذه العملية في الفصل التالي، ولكن يشير بعض المنظرين إلى عكس ديناميكيات دولة الرفاه.

يقول بول بيرسون (Paul Pierson) (1994) إن عملية توسيع الإنفاق الحكومي تختلف عن عملية الحد من برامج الإنفاق. درس بيرسون تأثير الحكومات الليبرالية الجديدة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في خلال الثمانينات. في كلتا الحالتين، وعدت الحكومات الواردة بتقليل حجم الدولة وتقليص أجزاء كبيرة من دولة الرفاه. ولكن اعتبر بيرسون أن الخطاب لا يتطابق مع الواقع، وبعد مرور عقد من الإصلاح، بقي حجم الدولة إلى حد كبير بنفس القيمة.

ركّز شرحه على سياسات صنع السياسة. قال إن برامج الإنفاق الجديدة قد أنشأت دوائر جديدة داعمة للإنفاق. أوجدت عملية دفع واحدة (مثل تعويض نهاية الخدمة للمسنين أو الدعم المادي لحالات الإعاقة) مجموعة من المستفيدين مع مصالح مشتركة يرغبون في أن يعملوا لحماية حقوقهم. إن عمل بيرسون ترقّب وعزّز عدداً من المواضيع من مختلف المدارس المؤسساتية في تحديد تأثير التاريخ على الأحداث في المستقبل.

يدعي البعض أن طبيعة الليبرالية الجديدة نفسها تفسّر فشل تقليص الدولة. في  كتابه "أسواق أكثر حريّة، وقواعد أكثر"، يجادل ستيفن فوغل (Steven Vogel) (1996) أنه حتى الأسواق المحرّرة تتطلب إطاراً من القواعد والهيئات الإدارية لتصبح قيد التنفيذ – وعادة ما يتم توفير هذه من جانب الدول. في حين أن الدولة قد غيّرت النهج الذي يقدّم الخدمات – إذ أصبحت تعتمد بشكل متزايد على القطاع الخاص بدلاً من استخدام التوفير العام المباشر – لم يقلّل  ذلك من التكلفة الإجمالية العامة لهذه الخدمات. وهذا يتفق مع حجج التقاليد المؤسساتية للاقتصاد السياسي الذي يشير إلى أن مؤسسات الدولة توفّر بعض الأسس اللازمة للمجتمعات القائمة على اقتصاد السوق. ومن أهم الاستنتاجات التي تتدفق من هذه الحجة هو أن الأسواق والدول ليست متناقضة. على العكس، فإن الأسواق تعتمد على الدول في جميع أعمالها.

المربع 5.5 السوق الحرة والدولة القمعية

تتخذ الدول في الاقتصادات الرأسمالية أشكالاً متعدّدة، بما في ذلك القمعية والاستبدادية. وهذا غالباً ما يتم تجاهله من قبل أولئك الذين يفترضون أن "اليد الخفية" للأسواق يمكن أن تعمل عندما تطبّق الحكومات "لمسة خفيفة" للتنظيم وحسب. وهنا تأتي بعض الأمثلة البارزة لذلك في كتاب نعومي كلاين (Naomi Klein) (2007) "عقيدة الصدمة" (The Shock Doctrine).

يصف كلاين كيف تم استخدام الأزمات الاقتصادية والسياسية في السبعينات والثمانينات في البلدان النامية باعتبارها فرصاً لتنفيذ سياسات واسعة "للسوق الحرة" (أو الليبرالية الجديدة) مثل الخصخصة والتخفيضات على خدمات الرفاه وإزالة الحماية الجمركية. ومع ذلك، كما يشير كلاين، فإن هذا حدث إلى جانب الاستيلاء على السلطة السياسية من قبل الجيش ونشوء الديكتاتورية. تستخدم هذه الحكومات العنف والتعذيب واختفاء المعارضين للحفاظ على السلطة.

في أوائل القرن العشرين، برزت ظاهرة مماثلة في ألمانيا مع نشوء سلطة الحزب النازي لهتلر. كانت الفاشية مركزية، واستبدادية وقومية. وكان النازيون مسؤولين عن سجن وقتل الملايين من الناس. إلا أن الشركات الخاصة قد نجت من سياسة ألمانيا النازية. في الواقع، استفاد عدد كبير من الشركات الرأسمالية الكبيرة من اليد العاملة المنظمة والمفروضة من قبل النازيين وعقودهم. هذا يشير إلى أن الاقتصاد الرأسمالي والسعي وراء الربح، يمكنه أن يتماشى بشكل مريح جداً مع مجموعة من أنواع الحكومة، بما في ذلك الحكومة الاستبدادية. وينبغي أيضاً الحذر من افتراض الجمعيات المبسّطة بين الأسواق والحرية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق