الطب

الألم: تعريفه وتصنيفه من حيث المدة

2011 مبادئ علم التخدير وتدبير الألم

الدكتور إبراهيم هادي

KFAS

الألم الطب

الألم، كما عرَّفته الجمعية الدولية لدراسة الألم، هو "خبرة عاطفية وحسية غير سارة عادةً تصاحب التلف الفعلي أو المحتمل في الأنسجة (tissue damage)، أو يتم وصفها من حيث هذا التلف".

وأوصت اللجنة المشتركة الخاصة باعتماد المؤسسات الصحية (JCAHO) عام 2001 باعتبار الألم العلامة الحيوية الخامسة (إلى جانب حرارة المريض، وضغط دمه، ومعدل نبض قلبه، ومعدل تنفسه)

ويُعد الألم أحد أكثر الأسباب شيوعاً لطلب المرضى للرعاية الصحية . وتبلغ في أمريكا الشمالية التكاليف التقديرية للألم المزمن، بما في ذلك النفقات الطبية المباشرة، والدخل المفقود، والإنتاجية المفقودة، ومدفوعات التعويض، والتكاليف القانونية، نحو 90 مليار دولار أمريكي تقريباً في السنة .

وسوف يتناول هذا الفصل بصورة أساسية الألم المزمن الذي يؤثر على الجهازين العصبي العضلي والعضلي الهيكلي .

 

تصنيف الألم من حيث المدة :

أ‌- الألم الحاد (Acute Pain) والذي عادة ما يتم ربطه بحدث مسبب (precipitating) (مثل الصدمة أو الجراحة) .

ويعتبر عرض الألم مفيداً من الناحية الفيزيولوجية نظراً لأنه يمكن أن يستثير رد فعل هروبي أو وقائي ضد التلف النسيجي الذي يُشكِّل خطورة محتملة . وقد يكون الألم الحاد مصحوباً بالقلق والغضب، وتعديلات مؤقتة في أسلوب الحياة .

ويستغرق تقييمه وعلاجه عادة وقتاً أقل، وذلك نظراً لقصر أمده ومحدوديته الذاتية (عادة ما تكون مدته أقل من 3 أشهر) والمعدل المرتفع للنجاح في علاجه .

وقد يتراكب ألم حاد على ألم مزمن (مثل الجراحة في حالة مريض بالسرطان)، أو قد تحدث سورة حادة لدى مريض يعاني ألماً مزمناً (مثل حدوث كسر مرضي في العظام الطويلة لدى أحد مرضى السرطان أو سورة حادة لالتهاب المفاصل الروماتويدي خلال فترات الطقس البارد) .

 

ب‌- الألم المزمن (Chronic Pain) والذي يمكن أن ينتج عن استمرارية مرض عضوي (مثل السرطان)؛ أو كنتيجة لاستمرارية الألم على الرغم من شفاء (بُرء) التلف الأصلي في الأنسجة، مع فقدان مُفرط للوظيفة (أي الألم غير السرطاني المزمن، الذي يشار إليه أيضاً باسم (الألم المزمن غير الخبيث"، و"الألم المزمن الحميد"، أو "مُتلازمة الألم المزمن") .

وفي حالة الألم غير السرطاني المزمن (CNCP)، يفقد الألم قيمته الفيزيولوجية التكيفية، ويصبح الألم المستديم مرضاً بحد ذاته (مع حدوث تغيرات مورفولوجية في الجهاز العصبي، الآلية المحددة لها غير معلومة حتى الآن).

ويكون الألم غير السرطاني المزمن مصحوباً بزوال الإشراط الفيزيائي physical deconditioning (نتيجة لقلة النشاط الجسماني)، والإحباط والاكتئاب، مع تغيرات رئيسة في السلوك والإنتاجية ونمط الحياة والاتجاهات الخاصة بالحصول على جسد صحيح .

ويكون المدى الزمني له ممتداً (على مدى 3 – 6 شهور) كما أن تقييمه وعلاجه يستغرقان الكثير من الوقت .

وتوفر الجمعية الدولية لدراسة الألم تعريفاً مقبولاً على نطاق واسع للألم المزمن، حيث تعرفه على أنه " ألم بدون قيمة بيولوجية ظاهرة، والذي يستمر لمدة أطول من الوقت المعتاد لالتئام الأنسجة، والذي عادة ما يؤخذ على أنه ثلاثة أشهر".

وترمي أهداف العلاج إلى مساعدة المريض على السيطرة على، أو التكيف مع الألم المتبقي (بدلاً من علاجه كما في حالة الألم الحاد) .

 

وتتضمن الأمثلة على الألم غير السرطاني المزمن (الجدول 9 – 1) : ألم الاعتلال العصبي المزمن [مثل اعتلال الأعصاب المؤلم، واعتلال العصب الأحادي المؤلم، والألم الشبحي، والألم المركزي، والألم العصبي التالي للمقبول، وقلع الضفيرة العصبية، ومتلازمة الألم المتواسط ودياً ، والنوع الأول من متلازمة الألم الناحي المركبة (Complex regional pain syndromes) (الحَثَل الوُديّ المنعكس) والنوع الثاني من متلازمة الألم الناحي المركبة (الحُراق causalgia)]، والألم العضلي الهيكلي المزمن (مثل ألم العضل الليفي fibromyalgia، ومتلازمة الألم اللفافية العضلية myofascial pain syndrome، وألم أسفل الظهر المزمن، وألم العظام والتهاب المفاصل المزمن) .

 

وسوف نركز في هذا الفصل على اثنتين من متلازمات الألم المزمن، وهي من أكثرها شيوعاً ومشاهدة في عيادات الألم المزمن :

1- متلازمة ألم أسفل الظهر المزمن (LBP)

2- متلازمة الألم الناحي المركبة (CRPS)

التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪تلف القلب الفيروسي قيد التمحيص
قلم:    جنيفر كوزان- فرانكل
ترجمة: مي بورسلي
في خريف 2020 سيؤدي سام محيي الدين Sam Mohiddin، طبيب القلب، دورًا جديدًا، سيكون موضوعَ بحث. فالتصوير بالرنين المغناطيسي اختصارا: التصوير MRI لقلبه – بمستشفى سانت بارثولوميو St. Bartholomew’s Hospital في لندن، حيث يعمل- سيساعد على الإجابة عن سؤال مُلح: هل يتعين على الأشخاص الذين تعرضوا لنوبة خفيفة أو معتدلة من كوفيد-19 Covid-19 قبل أشهر، كما أصيب هو، أن يقلقوا بشأن صحة قلبهم؟
    فقد ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)