البيولوجيا وعلوم الحياة

أطروحة “مجتمع المخاطر”

2014 البذور والعلم والصراع

أبي ج . كينشي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

فنظراً لطابع الشكّ الذي تتسم بطبيعة التهديدات التي قد تنتج من إطلاق الكائنات المهندسة وراثياً في البيئة، ولأهمية الانتقادات المتعلقة بالبيئة والسلامة [الموجهة] للتكنولوجيا الحيوية، فإن أطروحة "مجتمع المخاطر" (Risk Society) طوّرها عالم الاجتماع الألماني المعروف أولريخ بيك (Ulrich Beck) تعتبر منهجاً سائداً لفهم تخوّف الجمهور من المحاصيل المهندسة وراثياً.

إذ يوحي بيك (1995، 1992) إلى أنه كنتيجة للتحديث، شهدت المجتمعات الصناعية المعاصرة انتشاراً لمخاطر جديدة. فتلك المخاطر الناجمة عن العمليات الصناعية الجديدة والتطوّرات التكنولوجية يصعب قياسها وتحديد كميّتها على الرغم من الالتزام السائد بحساب المخاطر والمنافع المفترضة عند صنع القرار.

فحقاً طوّرها، إن تلك المخاطر كالإشعاعات والسموم المسببة للأمراض السرطانية، وغازات الاحتباس الحراري غالباً ما تكون غير مرئية للمراقب، فيعتمد العامة على العلميين بشكل متزايد لتوصيف طبيعة المخاطر التي يواجهونها.

ولكن مجتمع المخاطر ينظر لمكانة العلم والتكنولوجيا نظرة غير مستقرة (ينظر إليها بنطاق واسع على أنهما مصدر هذه المخاطر الجديدة). فالعلم كثيراً ما ينتج معرفة ناقصة ومتناقضة حول تلك المخاطر المعاصرة. وكنتيجة لذلك، نرى أن هناك تزايداً في الانتقادات العلنية لدى العامة لمؤسسات العلم وعدم الثقة في الخبراء العلميين، وخصوصاً لدى الذين ينتمون لدعاة حماية البيئة.

 

يشير نهج مجتمع المخاطر إلى خشية الناس من الأغذية الجديدة المهندسة وراثياً، لكونهم لا يثقون في الخبراء والمؤسسات التي أنتجتها وتسيطر عليها. ففي العديد من النواحي، تبدو النزاعات حول المحاصيل المهندسة وراثياً والجينات الناشزة حاملةً من رؤية "بيك" عن مجتمع المخاطر.

ففي وقت مبكر ناقش العديد من نقّاد تكنولوجيات المحاصيل المهندسة وراثياً – تحسّباً لمخاطرها المتوقعة- وعلى مدى سنوات عديدة لقي نهج النشطاء [المحذرين] من مخاطر المحاصيل المهندسة وراثياً صدى كبيراً متوافقاً مع مخاوف السياسة البيئية الدولية ومع القلق العام بخصوص سلامة الأغذية.

وفي هذا السياق، فقد أكّد معارضو المحاصيل المهندسة وراثياً في الكثير من الأحيان أوجه التماثل ما بينها وبين التكنولوجيات الخطرة الأخرى، في حال تمّ النظر في إطلاق المحاصيل المهندسة وراثياً في البيئة، أذ يتضح من الاقتباس أدناه والمنقول من عالم الوراثة الكندي المناصر للبيئة ديفيد سوزوكي (David Suzuki 2000):

علينا فقط التأمّل في الـ DDT والطاقة النووية ومركبات الكاربون الكلورية (CFCs) التي كانت تُعتبر إبداعات رائدة، لكن آثارها الضارة على المدى الطويل لم تكتشف إلا بعد عقود من استخدامها الواسع.

 

واليوم مع الحكمة الكبيرة والنظرة المتوازنة نعمل على تقليص استعمال هذه التقنيات، ولكن في هذه الحال مع الأغذية المهندسة وراثياً قد يكون هذا الخيار غير متاحاً. فالفارق في الأغذية المهندسة وراثياً هو أنه – بمجرّد خروج المارد من زجاجته – سيكون من الصعب أو المستحيل إرجاعه مرةً أخرى إلى مكانه الطبيعي.

فإيقافنا استخدام مادة DDT ومركبات الكلور الفلورية، لأن الطبيعة لها المقدرة على استرجاع [حالتها] من ما لحق بها من ضرر (حتى النفايات النووية قد تضمحل بمرور الزمن). لكن النباتات المهندسة وراثياً هي كائنات حية، وبمجرد أن تشكل تلك دورة حياة جديدة وتنشأ في محيطنا يمكنها أن تنسخ مثالاً لها وتتكاثر وتنتشر، ولربما لا تكون هناك أي عودة لما كنا عليه من قبل.

 

والنقاد الذين هم مثل سوزوكي تحدّوا المزاعم التي تعتبر المحاصيل المهندسة وراثياً مأمونة، سواء حين يستخدمها البشر أم بالنسبة للأنظمة البيئية الطبيعية، مشيرين إلى الفجوات والشكوك والعيوب التي تخترق مجال البحث العلمي.

كما أشاروا أيضاً [في نقدهم] إلى طبيعة المخاطر المفتوحة من دون نهاية: "قد لا يكون هناك عودة الى الوراء؟"(17). وعليه فإن أطروحة مجتمع المخاطر قد فسّرت الاعتراضات على المحاصيل المهندسة وراثياً.

وبالرغم من البصيرة الثاقبة في نواحي عديدة، فإن إطار عمل مجتمع المخاطر، يقلل من أهمية الحركات الاجتماعية في ترجمتها للمعارف العلمية إلى أفكار سياسية تجعل منها، ذات مغزى للجمهور والعامة.

فتحليلات المعارضين للمحاصيل المهندسة وراثياً الذين يبنون أطروحتهم على مجتمع المخاطر، تميل بدورها إلى التركيز على خصائص المحاصيل المهندسة وراثياً ذاتها، وخاصة تلك المتعلقة بالشك وعدم اليقين العلمي للآثار البيئية والصحية، حيث تكون هي الدافع وراء الاحتجاجات الشعبية.

 

فالمعارضة الشعبية للمحاصيل المهندسة وراثياً لا تنتج مباشرة من استحداث التكنولوجيا التي قد تنطوي على مخاطر. فبالأحرى أن المخاطر (كما تمّت دراستها وقياسها من العلميين) تتم ضمن إطار المخاطر، وسيكون لها مغزى من خلال جهود الحركات الاجتماعية.

فكما يقول عالم الاجتماع أندرو جاميسون  (Andrew Jamison 1996, 224): "إنه ليس كافياً أن نثبت أن الحقائق والمفاهيم يتم إنشاؤها من قِبل العلميين بما يتصل بالظواهر الطبيعية، فالمشاكل البيئية العالمية تتطلّب جهات فاعلة وسيطة لها القدرة على نقل حسابات وتوقّعات وإسقاطات (من العلميين) في القضايا ذات الاهتمام العام [إلى الجمهور]".

فجاميسون وزميله عالم الاجتماع رون أيرمين (Ron Eyermen) يشيران إلى الحركات الاجتماعية التي تُصيغ الوعي في الفضاءات العامة التي يتم فيها إنتاج المعرفة، وهو ما يعني أن الحركات الاجتماعية تعمل على جمع العمل المعرفي (Knowledge Work) لإنتاج تفاهمات جديدة من العالم الذي حولها (Eyerman and Jamison 1991).

في عام 2006م أثبت كلٌّ من راشيل شارمان ووليام مونورو (William A. Munro) فائدة فهم الأفكار المبكرة لـ "أيرمين وجاميسون" أثناء تحركهما لمناهضة التكنولوجيا الحيوية. فشارمان ومونورو قد تتبّعا أصول نشطاء المناهضين للتكنولوجيا الحيوية في مجموعتين من الناس، كانوا هم منذُ البداية من المجموعات المتميزة التي شغلتها هذه القضية.

مجلة العلوم
‫‪الهرمونات الجنسية  تفسر سبب إصابة الرجال أكثر بالفيروس
قلم:       ميريديث وادمان
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
في يناير ذكرت إحدى أولى النشرات العلمية عن المصابين بفيروس كورونا المستجد  Novel coronavirus في ووهان بالصين، أن ثلاثة من كل أربعة أدخلوا المستشفى كانوا ذكورًا. ومنذ ذلك الوقت أكدت بيانات من مختلف أنحاء العالم أن الرجال يواجهون خطرًا أكبر للإصابة بمرض شديد أو الوفاة، وأن الأطفال مستَثْنَوْن بشكل كبير. مؤخرًا، توصل العلماء الذين يبحثون في الكيفية التي يؤدي  الفيروس بها إلى الوفاة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪دراسات كبيرة تذوي آمال عقار الهيدروكسي كلوروكوين
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر Pulitzer Center.
عبر ضباب مزاعم الاستغلال، والأمل، والمبالغة في الدعاية، والتسييس الذي يكتنف الدواء هيدروكسي كلوروكوين Hydroxychloroquine، دواء لعلاج الملاريا Malaria الذي أعلن عنه كعلاج لمرض كوفيد-19 COVID-19، تبدأ حاليا الصورة العلمية بالتجلي.
الهيدروكسي كلوروكوين الذي أثنى عليه رؤساء كمعجزة شفائية محتملة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
‫‪مجرة درب التبانة و جيرانها
لسلام عليكم .. في كثير من حلقات البرنامج السابقة تكلمنا عن اهم عناصر المجموعة الشمسية التي نعيش فيها من كواكب و أقمار و كيوكبات و احزمة .. و انتهينا بشرح عن بلوتو و حدود المجموعة الشمسية .. ولكن هذه المجموعة تقع و تدور ضمن كيان و محيط اكبر .. و هي المجرة التي نعيش فيها و تحوي الملايين و الملايين من النجوم المشابهة لشمسنا و غيرها من الشموس و نطلق عليها درب التبانة .. في هذه الحلقة سنسافر في رحلة كونية بعيدة نتعرف فيها على بنية المجرة و مكوناتها ... (قراءة المقال)
أخبار العلوم
‫‪التعديل الوراثي التخلّقي يصل إلى الحمض النووي الريبي
قلم: كين غاربر، في شيكاغو بولاية إلينوي
ترجمة: صفاء كنج
انتقلت فكرة تأثير الواسمات الكيميائية في الجينات على تعبيرها الخارجي دون تغيير تسلسل الحمض النووي اختصاراً: الحمض DNA من كونها مسألة مفاجئة في الماضي إلى أن صارت مادة مقبولة تُدرس في الكتب.
ظاهرة التعديل الوراثي التخلقي Epigenetics، وصلت إلى الحمض النووي الريبي المرسال اختصاراً: الجزيء mRNA، وهو الجزيء الذي يحمل المعلومات الوراثية من الحمض النووي إلى مصانع تصنيع البروتين في ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪هل تنجح هيئة الخدمات الصحية في مشروع تتبع الاتصالات الذي تعده؟
جرّب الفرع الرقمي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية اختصاراً: الفرع NHSX تطبيقا App سيخبرك ما إذا خالطت أي شخص ظهرت عليه أعراض كوفيد -19. ولكن ما هي التكلفة المترتبة على خصوصيتك جراء ذلك؟
إن أحد التحديات الكبيرة التي تطرحها مكافحة فيروس كوفيد-19 COVID-19 هو أنه معدٍ قبل ظهور أي أعراض على الأشخاص المصابين به. ويمكن أن يساعد تتبع الأشخاص الذين اختلطوا بالمصاب على الحد من انتشار الفيروس، من خلال معرفة عدد الأشخاص الذين ربما نقل إليهم المريض ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪حرائق الغابات الأسترالية: هل هناك ما يمكن فعله لوقف احتراق العالم؟
يل ماكغويرBill McGuire أستاذ فخري متخصص بالمخاطر الجيوفيزيائية والمناخية في يونيفرسيتي كوليدج لندن UCL، وهو مدير مشارك لمعهد الطقس الجديد New Weather Institute ومناصر لحركة علماء من أجل المسؤولية العالمية Scientists for Global Responsibility. سينشر فيلمه البيئي Skyseed في وقت لاحق من عام 2020.
على كوكبنا الذي تزداد حرارته، فإن حرائق الغابات حاليّاً هي واحدة من أكثر الكوارث الطبيعية المرعبة والمكلفة من بين جميع الكوارث الطبيعية الأخرى. من ... (قراءة المقال)
الذكاء الاصطناعي
‫‪السر المظلم في قلب الذكاء الاصطناعي
ا أحد يعرف، على وجه اليقين، كيف تقوم الخوارزميات المتطورة بما تقوم به. ربما تكون هذه مشكلة خطيرة، لأن أجهزة الحاسوب صارت مسؤولة أكثر من أي وقت مضى عن اتخاذ قرارات على جانب كبير من الأهمية.
في العام الماضي انطلقت سيارة غريبة ذاتية القيادة تجوب الطرق الهادئة في مقاطعة مونموث بولاية نيو جيرسي. فالمركبة التجريبية التي طورها باحثون في شركة صناعة الشرائح نفيديا NVidia، لم تبدُ مختلفة عن السيارات ذاتية القيادة، لكنها اختلفت تماماً عن النماذج التي ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪طُفيلي القط يجعل الفئران المصابة أقل احتراساً بشكل عام
ن المعروف منذ بضع سنوات أنه عندما كان طفيلي القطط توكسوبلازما غوندِاي Toxoplasma gondii يصيب القوارض، فإنه يُفقدها إحساسها بالخوف من القطط التي قد تفترسها، وهذا يجعل الإمساك بها أسهل، ومن ثم يسمح للطفيلي بإكمال دورة حياته داخل القطط.
ومع ذلك، ووفقاً لبحث جديد أجراه فريق في جامعة جنيف University of Geneva، فإن للطفيلي تي. غونداي تأثيراً أوسع ويؤدي في الواقع إلى إبداء الفئران المصابة تراجعاً في القلق العام وانخفاض الميل إلى تجنب المخاطر ... (قراءة المقال)